pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

75 في المئة مستوى إشغال الفنادق المحلية نهاية 2022

لي: فنادق الكويت تعود لمستويات ما قبل «كورونا» خلال عامين

أليكساندر لي
أليكساندر لي

- «جميرا شاطئ المسيلة» أكبر فنادق المجموعة في اشتراكات العضوية

أكد رئيس الشؤون التجارية لمجموعة جميرا أليكساندر لي، أن مؤشرات تعافي قطاع الضيافة في البلاد بدأت تظهر، وأن خطة الكويت التنموية 2035 ستساهم في نمو هذا القطاع بشكل أساسي، مشيراً إلى الخطط التوسعية التي تعمل عليها مجموعة جميرا في الوقت الحالي، بما يشمل افتتاح منتجع في البحرين ومكة والبحر الأحمر.

وقال إن قطاع الضيافة في الكويت يستعيد عافيته تدريجياً بعد «كورونا»، متوقعاً أن تتراوح مستويات الإشغال بنهاية العام الجاري بين 72 و75 في المئة لفنادق الدولة بشكل عام، مرجحاً العودة إلى مستويات 2019 بحلول العام 2024.

وأضاف أن «الجميرا» الكويت يعتبر وجهة مميزة للكويتيين، لأنه عبارة عن منتجع يوفر كل عوامل الرفاهية من المطاعم المميزة إلى الاسترخاء والاستجمام، وهو وجهة تقصدها العائلات والأفراد للخروج من صخب المدينة، وهو الوجهة المفضلة للباحثين عن الرفاهية المطلقة، كاشفاً عن إضافة 6 كبائن للاستمتاع بوجبة العشاء، 4 منها على البحر مواجهة لمدينة الكويت، وعن العمل لتطوير العديد من المرافق في الفندق.

وشدد على أن المجموعة تولي أهمية خاصة لتلبية كل احتياجات ضيوفها وتوفير خدمات فريدة تتمحور حول رفاهيتهم، وتلتزم بإجراء عمليات تحسين مستمرة لضمان أن يرتبط اسم «جميرا» بالخدمة الرائعة، والجودة العالية، والتجارب الإبداعية المبهجة، لافتاً إلى أنها تواصل إعطاء الأولوية للابتكار وتقديم التجارب الشخصية المتميزة، ومنح تجربة الضيافة الفاخرة مفهوماً جديداً عبر تقديم خدمات منقطعة النظير تفوق التوقعات.

ورأى لي أن قطاع الضيافة في الكويت يتميز بأجوائه العائلية وهو قطاع يركز على السياحة العائلية، وسيكون ضمن خطة الكويت التنموية 2035، مؤكداً أن «الجميرا» يعني لها الكثير التواجد في السوق المحلي، لأن السكان يحبون الرفاهية ويقصدون الفنادق بغرض الترفيه وقضاء إجازة ممتعة حتى في نهاية أيام الأسبوع، ومنوهاً إلى أن هذه المسألة تعتبر من بين العوامل التي ساهمت في نجاح الفندق، الذي يعتبر واحداً من أكبر فنادق المجموعة في عدد اشتراكات العضوية، التي تمنح العملاء العديد من المميزات في الكويت وحول العالم.

وأكد سعي «الجميرا» الدائم للتميز والابتكار، وأنه في عام 2022 حصل 19 مطعماً من مطاعم العلامة على تقدير عالمي من قبل العديد من المنظمات الشهيرة في القطاع، بما في ذلك «ميشلان»، و«غولت وميلو».

وأشار إلى استئثار مطاعم المجموعة، التي تم تصميم 13 مطعماً مميزاً منها من قبل المواهب المحلية في المجموعة، بأكبر عدد من المراكز ضمن النسخة الأولى من «دليل غولت وميلو» لتفوقها في معايير الطهو، إذ تم إدراج 10 مطاعم منها في الدليل.

وتابع أن المجموعة تخطط لافتتاح منتجع وسبا جميرا خليج البحرين في نوفمبر الجاري، و«جميرا مرسى العرب» العام المقبل، وفندق «جميرا» في مكة العام المقبل وتحديدا في جبل عمر، على أن تدشن في 2024 «جميرا البحر الأحمر»

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي