pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«كوفيد» أضعفَ القراءة والرياضيات لدى التلاميذ الأميركيين

شهدت مستويات القراءة والرياضيات لدى تلاميذ المدارس في الولايات المتحدة انخفاضاً كبيراً بعد سنوات عدة على الإغلاق أو التعلّم من بعد جراء جائحة «كوفيد - 19»، على ما أظهر تقرير أصدرته وزارة التعليم.

وقاس التقييم الوطني للتقدم التربوي الذي نُشرت نتائجه للمرة الأولى عام 2019، مستويات التلاميذ الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و14 عاماً في المدارس الرسمية.

وأظهرت البيانات أن مستويات القراءة لديهم تراجعت إلى تلك التي كانت مُسجلة عام 1992، بينما تبيّن أن مستويات الرياضيات تراجعت إلى ما كان مُسجلاً عام 2003.

ولوحظ أن ربع التلاميذ الذين هم في التاسعة ونحو 40 في المئة ممن يبلغون الرابعة عشرة، لم يستوعبوا مفاهيم الرياضيات الأساسية الخاصة بعمرهم.

وأسف وزير التربية ميغيل كاردونا في تصريح صحافي لتسجيل مثل هذه النتائج، مؤكداً أنها «غير مقبولة».

وأضاف أن «الطريقة التي سنتحرّك فيها لمواجهة هذه النتائج لن تحدّد فقط خروجنا من المشكلة، بل أيضاً مكانتنا على المستوى العالمي».

وسبق لدراسات سابقة أن أظهرت كيف أثّر إغلاق المدارس بسبب الجائحة سلباً على تعلّم الطلاب وتحديداً أبناء الأسر منخفضة الدخل أو من أقليات إثنية.

وأشار مكتب وزارة التعليم المسؤول عن الإحصاءات إلى أن الجائحة أثّرت سلباً على جوانب تعليمية أخرى، بينها صحة التلاميذ الذهنية والتغيب عن المدرسة والعنف المدرسي والتنمر الإلكتروني. (أ ف ب)

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي