pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

للاستفادة من النتائج في توجيه قرارات الأطباء

أميركا تفحص القلق عند الأطفال

No Image

أوصت فرقة العمل المعنية بالخدمات الوقائية الأميركية بفحص مستوى القلق لدى الأطفال الذين يبلغون ثماني سنوات وما فوق.

والفرقة، عبارة عن مجموعة من الخبراء الطبيين الذين تساهم توصياتهم في توجيه قرارات الأطباء.

وفي توصياتها النهائية، المنشورة بالمجلة الطبية «JAMA»، حثّت فرقة العمل أيضاً على فحص الاكتئاب لدى الأطفال الذين يبلغون من العمر 12 عاماً وما فوق، بما يتوافق مع التوصيات الصادرة عام 2016.

وتسري التوصيتان على الأطفال الذين لا يعانون من حالة صحية عقلية مشخّصة، ولا تظهر عليهم أعراض القلق أو الاكتئاب المعروفة.

ونظر أعضاء الفرقة في التوصيات المتعلّقة بفحص مخاطر الانتحار بين الأطفال والمراهقين، لكنهم رأوا أن الأدلة حول أضرارها وفوائدها مازالت غير كافية.

وأفادت مارثا كوبيك، إحدى أعضاء فرقة العمل المعنية بالخدمات الوقائية الأميركية، الأستاذة بمدرسة التمريض في كلية الصحة والخدمات الإنسانية بجامعة جورج ميسون، ببيان، بأن المجموعة «استعرضت الأدلة المتعلقة بفحص القلق والاكتئاب ومخاطر الانتحار لتزويد الاختصاصيين في الرعاية الأولية بالإرشادات حول كيفية مساعدتهم في دعم صحة الأطفال والمراهقين العقلية»، وأضافت أنه «لحسن الحظ، يمكن لفحص الأطفال والمراهقين بحثاً عن القلق والاكتئاب تحديد هذه الحالات بين هذه الفئة ما يمكّنهم من تلقي الرعاية التي يحتاجون إليها».

وبحسب المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها، فقد شُخّص نحو 5.8 مليون طفل بالقلق ونحو 2.7 مليون شخص بالاكتئاب بين عامي 2016 و2019.

وورد في التوصية الجديدة أن «المسح الوطني لصحة الأطفال (NSCH) 2019- 2018، وجد أن 7.8 في المئة من الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 3 أعوام و17 عاماً يعانون حالياً من اضطراب القلق».

وتابعت أن «اضطرابات القلق في سنيّ الطفولة والمراهقة ترتبط بزيادة احتمال المعاناة من اضطراب القلق أو الاكتئاب مستقبلاً».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي