pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

بنمو 46.9 في المئة مقارنة بالفترة ذاتها 2021

374.2 مليون دينار أرباح «الوطني» في 9 أشهر


- حمد البحر: سجلنا أداءً تشغيلياً قوياً عبر قطاعات الأعمال الرئيسية كافة
- نواصل الوفاء بالتزاماتنا نحو تعزيز التنمية المستدامة
- عصام الصقر: حقّقنا بالربع الثالث أعلى أرباح فصلية في تاريخ «الوطني»
- سجلّنا الحافل لإدارة المخاطر والسيولة يجعلنا ننجح بأيّ بيئة اقتصادية

أعلن بنك الكويت الوطني نتائجه المالية عن التسعة أشهر الأولى من العام 2022، حيث سجل البنك أرباحاً صافية بقيمة 374.2 مليون دينار (1.2 مليار دولار ) خلال تلك الفترة، بنمو 46.9 في المئة مقارنة بـ254.8 مليون دينار (819.9 مليون دولار ) للفترة ذاتها من العام 2021.

كما سجل البنك صافي ربح في الربع الثالث من العام والمنتهي في 30 سبتمبر 2022 بواقع 136.4 مليون دينار (438.9 مليون دولار) بنمو 45 في المئة على أساس سنوي.

ونمت الموجودات الإجمالية كما في نهاية سبتمبر من 2022 بواقع 6.8 في المئة على أساس سنوي، لتبلغ 34.7 مليار دينار (111.7 مليار دولار)، فيما بلغت القروض والتسليفات الإجمالية 20.6 مليار دينار (66.3 مليار دولار ) مرتفعة بنحو 8.7 في المئة على أساس سنوي، وارتفعت ودائع العملاء 11 في المئة إلى 19.3 مليار دينار (62 مليار دولار )، في حين بلغ إجمالي حقوق المساهمين 3.5 مليار دينار (11.2 مليار دولار) بارتفاع نسبته 1.5 في المئة على أساس سنوي.

نتائج قوية

وفي إطار تعقيبه على النتائج المالية لـ«الوطني» قال رئيس مجلس إدارة البنك، حمد البحر:«حقق (الوطني) نتائج مالية قوية في التسعة أشهر الأولى من 2022، وواصل تحقيق أداء تشغيلي قوي عبر قطاعات الأعمال الرئيسية كافة، مستفيدين من تحسن بيئة الاقتصاد الكلي».

وأكد البحر أن البيئة التشغيلية واصلت خلال الأشهر الماضية اكتساب مزيد من الزخم، وذلك في ظل استمرار انتعاش وتيرة النشاط التجاري، وتحسن وتيـرة الإنفاق الاستهلاكي، والزيـادة فـي إنتـاج النفـط والتي تزامنت مـع ارتفاع الأسعار، ما عزز أوضاع المالية العامة ومنح تفاؤلاً بتحسن وتيـرة الإنفاق الرأسمالي خلال الفترة المقبلة.

وتابع: «بالإضافة إلى الأداء المالي القوي الذي تحقق خلال التسعة أشهر الأولى من العام، فإن البنك واصل كذلك العمل على الوفاء بالتزاماته تجاه المساهمة في تعزيز التنمية المستدامة، حيث أعلن عن دعمه لخطى التحول الرقمي للحكومة عبر المساهمة في تطوير التطبيقين الحكوميين (سهل) و(سهل Business)، ونقل خبراته الطويلة في مجالات التحول الرقمي والتكنولوجيا والابتكار من أجل المساهمة في رفع جودة وكفاءة الخدمات المقدمة للمواطنين ودعم رواد الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، كما دشّن البنك مشروع توسعة ضخمة لإنشاء مستشفى جديد للأطفال بقيمة 13 مليون دينار، وذلك في إطار خطوات (الوطني) نحو تحويل مستشفى البنك إلى أحد أفضل المراكز الإقليمية في علاج الأمراض المستعصية للأطفال».

وأوضح البحر أن إستراتيجية البنك للنمو المستدام تتجه للتركيز بشكل كبير على الحوكمة البيئية، واتباع أحدث وأفضل المعايير العالمية، إضافة إلى إطلاق مبادرات تساهم في دفع التحول نحو اقتصاد مستدام ومنخفض الكربون، إلى جانب مواصلة إطلاق المبادرات المجتمعية في شتى المجالات الصحية والتعليمية.

وأضاف أنه وبهدف خلق بيئة داعمة لتنمية مواهب القيادات النسائية وإعدادهن لتولي مناصب قيادية، أطلق البنك أخيراً مبادرة «NBK RISE» العالمية لتعزيز ريادة المرأة على المستوى المؤسسي إقليمياً وعالمياً.

تنوع ومرونة

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، عصام الصقر: «حققنا في الربع الثالث من 2022 أعلى أرباح فصلية في تاريخنا، كما واصلنا إظهار قوة وجودة مزيج أعمالنا المتنوع، إضافة إلى التأكيد على المرونة التي تتمتع بها أرباحنا».

وبين أن ارتفاع أرباح البنك خلال التسعة أشهر الأولى دعمه نمو الإيرادات التشغيلية التي وصلت إلى 753.5 مليون دينار (2.4 مليار دولار) وبزيادة 10.6 في المئة على أساس سنوي، إضافة إلى تحسن مستويات تكلفة المخاطر، وذلك بفضل النهج المتحفظ الذي اتخذه البنك على مدى السنوات الماضية.

وأكد الصقر أن البنك شهد نمواً جيداً في الودائع ومحفظة القروض، ما دعم تحسن مستويات الهوامش، كما استمر البنك في تسجيل نمو قوي في قطاعات الأعمال الرئيسية التي شملت الخدمات المصرفية الإسلامية وإدارة الأصول والثروات، مضيفاً «نواصل العمل من موقع قوة نستند فيه إلى إستراتيجية حصيفة وصلابة مالية ركيزتها ميزانيتنا العمومية القوية، وكفاءات نمتلكها لتقديم المنتجات المبتكرة والمشورة الثاقبة التي يعتمد عليها عملاؤنا. كما يستمر نموذج أعمالنا المتنوع في خلق قيمة مضافة طويلة الأجل لعملائنا ومجتمعاتنا ومساهمينا».

وأوضح أن سجل «الوطني» الحافل في إدارة المخاطر ورأس المال والسيولة، إلى جانب الإدارة المالية الديناميكية، يمكنه من التعامل بفاعلية في أي بيئة اقتصادية، خاصة تلك التي تشهد استمرار المخاوف المتعلقة بآفاق نمو الاقتصاد العالمي، إلى جانب التداعيات الجيوسياسية العالمية وتزايد معدلات التضخم، مشيراً إلى أن البنك يواصل تنفيذ إستراتيجية النمو المنضبطة، والاستثمار في المواهب والتقنيات الرقمية لتحقيق أفضل العوائد للمساهمين.

وحافظت معايير جودة الأصول لدى «الوطني» على مستويات جيدة حيث بلغت نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية 1.24 في المئة، فيما بلغت نسبة تغطية القروض المتعثرة 308 في المئة، كما احتفظت المجموعة بمستويات رسملة مريحة مع بلوغ معدل كفاية رأس المال 16.3 في المئة، متجاوزاً الحد الأدنى للمستويات المطلوبة.

أبرز مؤشرات الأداء:

- 10.6 في المئة ارتفاعاً بصافي الإيرادات التشغيلية إلى 753.5 مليون

- 20.6 مليار قروضاً وتسليفات بزيادة 8.7 في المئة

- 19.3 مليار ودائع العملاء مرتفعة 11 في المئة على أساس سنوي

- 1.24 في المئة قروضاً متعثرة والتغطية 308 في المئة

جوائز مرموقة

لفت الصقر إلى أن جهود البنك الدؤوبة في التركيز على تصميم منتجات مبتكرة لعملائه وتوسيع عروضه الرقمية باستمرار تم تتويجها أخيراً بالعديد من الجوائز المرموقة ضمن فئة «أفضل البنوك الرقمية في تقديم الخدمات المصرفية الشخصية عن العام 2022» من مجلة «غلوبل فاينانس العالمية»، وذلك تقديراً لجهود البنك الرقمية وما يقدمه من خدمات ومنتجات رقمية متميزة وحلول دفع متطورة على مدار العام، كما توج البنك خلال العام بالعديد من الجوائز في مجالات الاستدامة من مجلة يوروموني.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي