pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«إيكونوميست إنتلجنس»: دول الخليج من الأسرع عالمياً في 2022

الكويت ستسجّل ثاني أعلى نمو خليجي حتى 2024

ذكرت وحدة «إيكونوميست إنتلجنس» أن البيانات القوية لمؤشر مديري المشتريات في دول مجلس التعاون الخليجي تشير إلى قوة اقتصاديات المنطقة نسبياً، وزخمها.

وبحسب أحدث تقارير الوحدة، ستسجل الكويت ثاني أعلى نمو اقتصادي على مستوى دول التعاون خلال الفترة بين 2022 و2024، إذ تشير توقعاتها إلى أن متوسط نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي سنوياً للكويت خلال الفترة المذكورة سيبلغ 4.9 في المئة، وهو ثاني أعلى متوسط بعد السعودية.

ورجحت أن تكون دول الخليج من بين أسرع الاقتصاديات نمواً في العالم في 2022، وسيظل هذا هو الحال في 2023- 2024 إذ تتوقع تراوح معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بين 3 في المئة و4 في المئة في السعودية والإمارات وقطر والكويت، وأبطأ قليلاً للبحرين وسلطنة عُمان.

وأضافت أن مؤشرات مديري المشتريات لدول الخليج - التي تسجل النشاط التجاري في القطاع الخاص غير النفطي - أعلى من عتبة 50 التي تفصل بين التوسع والانكماش منذ ظهور تأثيرات جائحة كوفيد-19 في أوائل 2020.

وتضع أحدث بيانات مؤشر مديري المشتريات لشهر أغسطس 2022 دول الخليج في منطقة إيجابية صلبة وأعلى بكثير من معظم الأسواق الناشئة الأخرى.

من ناحية ثانية، توقعت الوحدة أن يسهم استمرار ارتفاع أسعار النفط والغاز الدولية ومستويات الإنتاج وعائدات التصدير القوية في تعزيز الميزانيات العامة وتشجيع الإنفاق الحكومي في المنطقة، والذي سيساعد بدوره على تحفيز الاستثمار في الطاقة والتوظيف في القطاع الخاص غير النفطي.

وعلى وجه الخصوص، تتوقع «إيكونوميست انتلجنس» أن يساهم التزام الدول بالإصلاحات وخطط التنمية الاقتصادية طويلة الأجل والتنويع، فضلاً عن السيولة الوفيرة وتوافر الائتمان التجاري أو الاستثمار الأجنبي في تعزيز نشاط القطاع الخاص غير النفطي.

وترى أن ارتفاع مستويات ثقة قطاع الأعمال والمستهلكين إلى جانب أسواق الطاقة المزدهرة يبشر بالخير للنمو الاقتصادي والاستقرار في جميع أنحاء دول الخليج.

وتبدو التوقعات على المدى القصير إلى المتوسط للمنطقة مشرقة نسبياً رغم اضطراب أسواق الاقتصاد في العالم.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي