pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

مُهمّتان صعبتان لـ «دورتموند» و«بايرن»

مانويل نوير
مانويل نوير

يخوض بوروسيا دورتموند (16 نقطة) وبايرن ميونيخ (16) اختبارين صعبين أمام أونيون برلين المتصدر (20 نقطة) وفرايبورغ (18)، اليوم، في ختام المرحلة 10 من بطولة ألمانيا لكرة القدم.

ولإبعاد عملاقي الـ«بوندسليغا» عن القمّة، أظهر «أونيون» وفرايبورغ استمرارية واتساقاً في الأداء بالدوري، الذي يبدو أنه يشهد تغييراً لم يطرأ عليه منذ عقد من الزمن.

فأونيون برلين وفرايبورغ هما الفريقان الوحيدان في الدوري اللذان يدربهما شخصان أمضيا أكثر من 3 سنوات في منصبيهما.

فقد تولّى أورس فيشر منصبه في أونيون برلين العام 2018، ونجح في مهمته الأولى بقيادة الفريق إلى مصاف الدرجة الأولى.

أما كريستيان سترايش، فهو يدرب فرايبورغ منذ فترة أطول، حيث تولّى المسؤولية في 2011 وبقي على رأس الجهاز التدريبي رغم الهبوط في الموسم 2014-2015.

وإضافة إلى النتائج غير المتسقة، يُكافح «بايرن» لإيجاد حلول على أرض الملعب، مع غياب الحارس مانويل نوير، لمشكلاته المستمرة في كتفه، بحسب ما أكّد مدربه يوليان ناغلسمان، ووجود شكوك حيال مشاركة 7 لاعبين آخرين، بينهم النجم الشاب جمال موسيالا (كورونا) والمهاجم المخضرم توماس مولر (إصابة في الظهر).

أما «أونيون»، فيستضيف «دورتموند» مع العلم أنه سبق له أن هزم منافسه مرتين في برلين، في مقابل فوز وحيد لدورتموند الموسم الماضي.

ورغم بعض الاستقرار الدفاعي المتطوّر هذا الموسم، والذي تجلّى في 4 انتصارات بالنتيجة نفسها بهدف، تلقى «دورتموند» 3 أهداف في 3 مناسبات هذا العام وخسر فيها.

إلى جانب فرايبورغ، يتمتّع «أونيون» بأفضل سجل من الكرات الثابتة هذا الموسم، وهي نقطة ضعف «دورتموند».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي