pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الحجم الإجمالي لـ «النفايات الإلكترونية» سيبلغ 24.5 مليون طن

مليارات الهواتف في مقالب القمامة!

توصّل علماء البيئة إلى استنتاج مفاده بأن مقالب القمامة في العالم بأسره ستشهد العام الجاري ظهور 5.3 مليار من الهواتف المحمولة المستعملة التي لن يتم إتلاف غالبيتها.

أما الحجم الإجمالي لـ«النفايات الإلكترونية» فسيبلغ 24.5 مليون طن، بحسب ما أعلنه المكتب الصحافي لمنتدى التوجه الدولي WEEE، ونشره موقع «روسيا اليوم».

وقالت منسّقة المنتدى، ماغدالينا تشاريتانوفيتش: «قد تكون تلك الأجهزة مصدراً قيّماً لإنتاج أجهزة إلكترونية أخرى، ما يعد أمراً مهماً عملية الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر».

وأوضحت أن ما يسمى بـ «النفايات الإلكترونية» تتألف من مكوّنات الأجهزة والمعدات المنزلية التي ألقيت في مكبات النفايات بعدما تقادمت معنوياً، وغالباً ما تحتوي تلك النفايات على كميات كبيرة من الذهب ومواد ثمينة أخرى مثل الليثيوم والكوبالت اللذين تُعد احتياطياتهما على الأرض محدودة للغاية.

وأجرى خبراء الأمم المتحدة أخيراً تحليلاً شاملاً لسرعة نمو هذه النفايات في دول الاتحاد السوفيتي السابق. وأظهرت حساباتهم أن كميات النفايات الإلكترونية زادت بنسبة 50 في المئة خلال الأعوام العشرة الماضية، مع العلم أن 3.2 في المئة فقط من هذه النفايات يتم إتلافها بشكل صحيح. ويزيد مثل هذا التصرف من العبء على البيئة والاقتصاد في العالم.

وقد أجرى علماء منتدى WEEE أخيراً أول دراسة تفصيلية لنسبة «النفايات الإلكترونية» التي تقع على الأجهزة الصغيرة، مثل الهواتف الذكية أو غيرها من الأجهزة التي لا يصعب على أحد التخلّص منها، مقارنة بأجهزة إلكترونية أخرى، وغالباً ما تتعطل أو يتم استبدالها عندما تصبح قديمة.

المعالجة الصحيحة

قال علماء البيئة إن المعالجة الصحيحة لكل هذه القمامة ستجدد احتياطيات العالم من الذهب والليثيوم والعديد من المعادن الثمينة الأخرى بنسبة 5-7 في المئة، كما ستحمي الطبيعة من تراكم مركبات الكوبالت السامة والعديد من المواد العضوية المسبّبة للسرطان المستخدمة في تصنيع الأجهزة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي