pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«يونايتد» وأرسنال يلتقيان أومونيا وبودو غليمت في «يوروبا ليغ»

مواجهة حاسمة بين بيتيس وروما

اشتعل فتيل المنافسة بين البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب روما الإيطالي ونظيره التشيلي مانويل بيليغريني في ريال بيتيس في السنوات لأخيرة، إلّا أن مواجهة، اليوم، ضمن منافسات المجموعة الثالثة من الجولة الرابعة للدوري الأوروبي لكرة القدم «يوروبا ليغ» ستحمل في طياتها عامل الحسم للناديين.

من مقلب روما الثالث (3 نقاط)، سيكون اللقاء بمثابة الأمل للبقاء ضمن دائرة التأهل إلى ثُمن النهائي، في حين بإمكان بيتيس المتصدر بالعلامة الكاملة (9) حجز مقعده في حال نجح على ملعبه، حيث يتألق منذ مطلع الموسم الجديد، في تكرار فوزه على ضيفه.

وتميل الأرقام بين المدربين لصالح مورينيو مع 8 انتصارات من 16 مواجهة مقابل 3 تعادلات، علماً ان اللقاء الأخير بينهما في إيطاليا في المرحلة السابقة حسمه بيليغريني 2-1.

وتعجّ صفوف النادي الأندلسي بالنجوم بدءاً من الهداف بورخا إيغليسياس إلى الجناح الأسطوري خواكين (41 عاماً) مروراً بصانع الألعاب الفرنسي نبيل فقير وسيرخيو كاناليس، حيث نجح بيليغريني في قيادته لاحراز لقبه الرابع في تاريخه والأول منذ العام 2015 بفوزه بالكأس المحلية العام الماضي، كما كان اللقب الأول للمدرب التشيلي منذ إحرازه كأس إنكلترا العام 2016.

وستشتعل مجدّداً المعركة مساء اليوم، إذ ان فوز ريال بيتيس سيقرّبه من التأهل كمتصدر لإحدى المجموعات، ما سيحول دون أن يواجه فريقاً قادماً من دوري أبطال أوروبا.

في المقابل، يحتاج مورينيو إلى فوز جديد في أوروبا لرفع رصيده إلى 107 انتصارات في المسابقات القارية كافة، ما سيجعله يحطم الرقم القياسي الذي يتقاسمه مع مدرب مانشستر يونايتد الإنكليزي السابق الأسكتلندي أليكس فيرغوسون (106).

والمجموعة الخامسة، يسعى «يونايتد» إلى تجديد فوزه على أومونيا نيقوسيا القبرصي، ولكن هذه المرة على أرضه «أولد ترافورد»، حيث يمتلك 6 نقاط في المركز الثاني، في مسعى إلى اللحاق بالمتصدر ريال سوسييداد الإسباني (9)، الذي يستضيف شيريف تيراسبول المولدافي.

وفي المجموعة الأولى، سيواصل أرسنال الإنكليزي (6) وأيندهوفن الهولندي (4) مساعيهما للتأهل، إذ يحلّ الأول ضيفاً على بودو غليمت النروجي، فيما يستضيف الثاني زيوريخ السويسري.

تن هاغ يريد «أفضل رونالدو»

أكد مدرب مانشستر يونايتد، الهولندي إريك تن هاغ، أمس، أنه يرغب في الحصول على أفضل نسخة من البرتغالي كريستيانو رونالدو بعدما سجل المهاجم المخضرم هدفه رقم 700 في مسيرته مطلع الأسبوع حين هزّ شباك إيفرتون في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وقال تن هاغ إن رونالدو افتقر إلى قوّته الذهنية المعروفة في بداية الموسم، لكنه أصبح أكثر جهوزية ولياقة الآن.

وأضاف: «أريد أن أدعمه قدر الإمكان. لدينا مطالب معينة من اللاعبين في مراكز محدّدة».

وتابع: «أريد أن أحصل على أفضل نسخة منه. هو أفضل بدنيا الآن وأنا سعيد بذلك. في البداية كان يُعاني من (نقص اللياقة) ويثبت هذا مجدّداً أهمية فترة الإعداد التي تسبق انطلاق الموسم».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي