pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

يغطي موظفي الجهات الحكومية والخاصة

الإمارات تشمل المواطنين والمقيمين بالتأمين ضد البطالة


- التعويض على أساس شهري بنسبة 60 في المئة من راتب الاشتراك لـ 3 أشهر

أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين في الإمارات أن نظام التأمين ضد التعطل عن العمل، يشمل جميع العاملين في القطاع الحكومي الاتحادي والقطاع الخاص من المواطنين والمقيمين في الدولة، وذلك بهدف تعويض المُؤمّن عليه بمبلغ نقدي لفترة محدودة في حالة تعطله عن العمل، ولحين توافر فرصة عمل بديلة.

ويوفر النظام مظلة حماية اجتماعية تكفل ديمومة الحياة الكريمة للموظفين المواطنين والمقيمين خلال فترة التعطل عن العمل، مع الحد من مخاطر الأعمال.

ويهدف النظام إلى تعزيز تنافسية الكوادر الإماراتية وجاذبية سوق العمل لأفضل المواهب العالمية والوطنية، وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية «وام».

ويستثني نظام التأمين، المستثمر (صاحب المنشأة الذي يعمل بها)، والعمالة المساعدة، والعامل بعقد موقت، والأحداث ممن تقل أعمارهم عن 18 عاماً، والمتقاعدين الذين يحصلون على معاش تقاعدي والتحقوا بعمل جديد.

ووفقاً للمرسوم بقانون، يشترط لاستحقاق التعويض ألا تقل مدة اشتراك المُؤمن عليه عن 12 شهراً متصلة تحسب من تاريخ الاشتراك في منظومة التأمين، وألا يكون المستفيد قد فصل من عمله لأسباب تأديبية وفقاً لأحكام قانون تنظيم علاقات العمل وقانون الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية وأي تشريعات سارية ذات العلاقة، وألا تكون المطالبة بالتعويض عن طريق الغش أو الاحتيال، وإذا تبين أن المنشأة التي يعمل بها وهمية تطبق على المنشأة والمؤمن عليه العقوبات والجزاءات الواردة في قانون تنظيم علاقات العمل وأي تشريعات أخرى سارية في الدولة، كما يوقف صرف التعويض إذا التحق الموظف بعمل آخر أثناء فترة استحقاق التعويض.

وسيكون التعويض على أساس شهري بنسبة 60 في المئة من راتب الاشتراك وبحد أقصى 20 ألف درهم شهرياً ولمدة 3 أشهر من تاريخ التعطل عن العمل وهي المدة القصوى للتعويض عن كل مطالبة.

ويجوز للمؤمّن عليه الاتفاق على مزايا إضافية مع مزود الخدمة وهي شركات التأمين المرخصة من المصرف المركزي والمستوفاة لشروط ممارسة نشاط خدمة مزود التأمين ضد التعطل التي تصدر عن مجلس الوزراء بعد استطلاع رأي المصرف المركزي أو أي جهة حكومية أخرى يُكلفها مجلس الوزراء لتقديم خدمات التأمين ضد التعطل.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي