pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

سواريز: فصلوني عن ميسي بعد فضيحة بايرن ميونيخ

ليونيل ميسي ولويس سواريز
ليونيل ميسي ولويس سواريز

كشف المهاجم السابق لفريق برشلونة الإسباني لكرة القدم، الأوروغوياني لويس سواريز، عن واحدة من أسوأ ذكرياته في صفوف النادي الكاتالوني، مؤكداً أن الأخير تعامل مع الأمر بأسوأ صورة ممكنة.

وقال سواريز (35 عاما)، الذي رحل عن برشلونة العام 2020 بعدما أمضى في صفوفه 6 مواسم لشبكة «ستار بلس»، إن فضيحة خسارة برشلونة أمام بايرن ميونيخ الألماني 2-8 في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا العام 2020، كانت وراء فصله عن صديقه المقرّب وزميله السابق في برشلونة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وأضاف سواريز الذي انضم الى أتلتيكو مدريد في صيف العام 2020 وقضى معه موسمين قبل أن ينتقل أخيرا إلى ناديه السابق ناسيونال: «لقد حضرت الى التدريب (بعد الخسارة أمام بايرن) وكنت مستعدا للعمل من جديد، لكن برشلونة أصرّ على إبقائي منفصلا عن ميسي، كان وقتاً صعباً وكنت أبكي كل يوم».

وتابع: «الوضع كان غريبا بترك ميسي بمفرده وفصلي عنه وكأننا السبب في ما حدث أمام بايرن ميونيخ».

وأردف: «الخسارة العام دمرّتنا جميعا، كان علينا أن نكون أكثر اتحاداً من أي وقت مضى، لكن النادي قرّر التعامل مع الأمور بأسوأ طريقة».

وشدّد سواريز: «لم أرَ ميسي يبكي أبدا كما رأيته يبكي في برشلونة، لقد تأذى كثيرا، لطالما كان لديّ عدم اليقين بسبب حدوث كل هذا، ولكن لحسن الحظ كنت سعيدا بعد انتقالي الى أتلتيكو مدريد».

وزاد: «عندما وصلت إلى برشلونة أخبرت ليو أن هدفي الوحيد هو الفوز وليس سرقة مكان أي شخص في الفريق».

وختم سواريز: «منذ تلك اللحظة عرف ميسي أنني كنت أتحدث معه بصدق وبعدها تكونت شراكة وعلاقة أخوية بيننا».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي