pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الثمار لم تعد تحتوي على كميات وفيرة من «الذهب السائل»

زيت الأركان المغربي بين مطرقة الجفاف وسندان الاحتكار

حذرت السلطات المغربية من أن شجر الأركان الذي يُستخلص منه زيت الأركان (الأرجان) أصبح يعاني مخاطر عدة، في مقدمها الجانب البيئي بسبب الاستغلال المفرط لهذه الثروة النباتية، كما خصصت برنامجاً بنحو 2.8 مليار درهم، من أجل إعادة تأهيل آلاف الأشجار وزيادة إنتاج زيتها.

وصل سعر زيت الأركان الذي يشتهر به المغرب إلى 600 درهم للتر (نحو 55 دولاراً)، وهو مستوى غير مسبوق لسعر هذا الزيت الذي يشتهر باسم «الذهب السائل».

ويتراوح اللتر المعصور عن طريق الآلات بين 450 و550 درهماً.

وثمار شجرة الأركان التي تنمو بكثرة في جنوب غرب المغرب بحجم ثمار الجوز وهي تتكون من قشرة ليفية خارجية تحيط بنواة صلبة.

ويُستخرج زيت الأركان الذي يحظى بشهرة عالمية كبيرة من ثمار هذه الشجرة، ولهذا الزيت استخدامات متعددة، لاسيما في الطب التقليدي والتكميلي وفي صناعات الأغذية ومستحضرات التجميل.

ويقول خبراء إن الجفاف الذي توالى على المغرب في السنوات الأخيرة، خصوصاً العامين الماضيين، أثر بشكل كبير على إنتاج زيت الأركان، إذ ترتبط وفرة إنتاجه بالسنوات المطيرة.

كما يعاني القطاع من الاحتكار والمضاربة، لا سيما بعد اهتمام شركات عالمية بهذا المنتج المغربي، واكتشاف خصائصه الغذائية والعلاجية والتجميلية.

أزمة تسويق

تقول المغربية يامنة إن «أزمة كورونا أثرت على تسويق الأركان وجعلت النساء يحتفظن بالثمار في البيوت، ما أثر على جودتها».

وتضيف «كما فاقم الجفاف من أزمة شجرة الأركان، إذ إن الثمار على قلتها، لم تعد تحتوي على نسبة عالية من الزيت مقارنة بالسابق».

وتنتشر شجرة الأركان خصوصاً على الساحل الجنوبي للمغرب بين منطقتي الصويرة وأغادير على ساحل الأطلسي، وتغطي ما يزيد على 830 ألف هكتار.

شجرة الأركان

شجرة معمرة يمكن أن تعيش 200 عام ويصل ارتفاعها إلى عشرة أمتار أحياناً وتتحمل درجات حرارة تصل إلى 50 درجة مئوية، ويقول خبراء إنه لا يوجد لها نظير في العالم سوى شجرة شبيهة في مناطق بالمكسيك لكنها لا تطرح ثماراً.

وأدرجتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) عام 2014 في قائمة التراث الإنساني، كما خصصت في 2021 يوم العاشر من مايو من كل عام يوماً عالمياً للاحتفال بها.

وتشغل شجرة الأركان ما يربو على ألفي امرأة، خصوصاً النساء الأمازيغيات في المناطق الريفية اللواتي يعشن من إنتاج وتسويق زيت الأركان.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي