pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

قبل الجراحة

الطاقة النووية

اقترب يوم التصويت، وبدأنا نلاحظ أن صوت التحدي بين المرشحين قد ارتفع وارتفع معه صوت التخوين، وأن التراشق بالاتهامات بينهم أصبح أكثر حدة و عدوانية...!

الملاحظ ايضاً أن الندوات اصبحت ساحة للحرب الكلامية بدل أن تصبح تجمعاً لعرض البرامج الانتخابية والخطط المستقبلة.

عبدالعزيز الفضلي

الابتعاد عن الخوض في هذه الحرب الكلامية والتخوين هو الحل الأمثل للكثير من لأهل البلد.

إن البلد بحاجة للتفكير بصوت عال والعمل بكل جهد من أجل ايجاد مصدر ثان للطاقة غير النفط. والمصادر المتاحة على سبيل المثال هي الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح وطاقة أمواج البحر والطاقة النووية.

يجب أن نعمل بكل جهد من وضع الأسس الصحيحة للحصول على الطاقة النووية.

فالحصول على الطاقة النووية له تحديات داخلية وأخرى خارجية.

أهم تحد للحصول على الطاقة النووية هو الفساد. فإذا اجتمع الفساد والطاقة النووية فإن النتيجة هي كارثة إنسانية وحيوانية وبيئية يمتد تأثيرها داخلياً وخارجياً.

إن النفط مصدر ناضب ومضر بالبيئة، وإذا أردنا ان نورث احفادنا دولة يستطيعون العيش فيها فإننا بحاجة لاستثمار جميع الجهود من أجل الحصول على مصدر جديد غير النفط.

للحصول على الطاقة النووية نحن بحاجة للعمل داخلياً و خارجياً بكل إخلاص.

فداخلياً نحن بحاجة لإقرار القوانين والتشريعات الصحيحة التي لا لبس فيها، وخارجياً نحن بحاجة لعمل على اقناع جيراننا بحاجتنا للطاقة النووية، والعمل على جلب الخبرات الصحيحة من الدول التي تمتلك الطاقة النووية.

إن وضع خطة زمنية لانجاز البنية التحية للطاقة النووية يلتزم بها الجميع هو التحدي الأكبر للبدء بالمشروع.

بالختام، أرجوكم عدم العمل على إنشاء هيئة للطاقة النووية...! فإنشاء هيئة يعني باختصار قتل المشروع ولكي لا تصبح الهيئة بؤرة جديدة لتوزيع المناصب وهدراً للمال و الجهد.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي