pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

دعوات داخلية لتفكيك «التنظيم» وتخوفات من السيطرة الإيرانية

«القاعدة»... حان وقت الحل

من اليسار سيف العدل وأبو محمد المصري وأبو الخير المصري في طهران
من اليسار سيف العدل وأبو محمد المصري وأبو الخير المصري في طهران

- أبو ماريا القحطاني: سيف العدل يوجّه منتسبي التنظيم من مقر إقامته في إيران
- شهدنا ما أحدثه سيف العدل في الشام من فتن
- استمرار اليمنيين في الارتباط بـ «القاعدة» يُضعف موقفهم
- على اليمن أن يطوي صفحة الماضي ويطرد أذرع إيران

«لا حل إلّا بالحل»، هذه خلاصة ما ذهب إليه أحد أبرز رموز الجماعات الجهادية أبو ماريا القحطاني (العراقي ميسر علي موسى الجبوري) في رؤيته لمستقبل تنظيم «القاعدة»، بالتزامن مع حوارات داخلية في ذات السياق تدور في مستويات مختلفة للتنظيم حول الزعيم المحتمل له المصري سيف العدل وعلاقاته بإيران، بعد مقتل زعيم التنظيم الراحل أيمن الظواهري.

ووجّه القحطاني، المُكنّى أيضاً بأبي الحمزة والذي حطّ رحاله في سورية في 2011 وهو ابن الخامسة والثلاثين وقتها، وصفة الحل عبر رسالة بثها في قناته في تطبيق تليغرام محذّراً ما أسماه «التأثير الإيراني على الأمير المرشح لقيادة (القاعدة)».

وخلُص القحطاني، الذي يعد رفيق درب القائد العام لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) أبو محمد الجولاني، إلى القول «نصيحتي لمنتسبي القاعدة حل التنظيم، ونزع الذريعة من الدول التي باتت تتعامل مع (القاعدة) ككبش فداء»، مضيفاً بالقول «لم ننسَ أن سيف العدل يعيش في إيران ويوجه المنتسبين بينما هو رهن الحبس والإكراه، وقد شهدنا في الشام ما أحدثه من فتن وشؤون لم يكن ضحاياها يتصوّرون عواقبها».

وتوجّه القحطاني، خريج جامعة الموصل وصاحب العلاقات الوثيقة بالقيادات الجهادية رغم إبعاده عن منصبه الشرعي العام في جبهة النصرة، بالنصح لمنتسبي القاعدة في اليمن أن «يركزوا على مواجهة المشروع الإيراني، وأن يعلنوا قطع علاقاتهم مع الكيانات الأجنبية، ومراجعة سياساتهم الداخلية والخارجية، ومخاطبة العالم والشعب اليمني بطريقة جديدة، والحفاظ على شعبنا السني في اليمن الذي أنهكته الحروب ويتعرّض لنيران إيران».

ودعا الأمة الإسلامية إلى أن «تتحد، وتشكّل تحالفاً ضد الاحتلال الإيراني الذي سيطر على عدد من العواصم العربية الإسلامية ويهدّد عواصم أخرى، وأن تسعى إلى تشكيل تحالفات إقليمية مع الدول المجاورة لليمن لكسر قوة إيران ودحر أسلحتها وطرد شرها من المنطقة».

وانتقل للحديث مباشرة إلى الشعب اليمني، مطالباً إياه أن «يتوصل إلى اتفاق للدفاع ضد الحوثيين المجرمين، وتنحية خلافاته الداخلية جانباً»، موضحاً ذلك بالقول «على اليمن أن يطوي صفحة الماضي وعلى شعبه أن يطرد أذرع إيران. وإذا استمر اليمنيون في الارتباط بالقاعدة، فسوف يُضعف ذلك موقفهم ضد الحوثيين الذين هم أحد أذرع إيران (التي يعيش سيف العدل فيها تحت الحصار)، كما سيُضعف موقف أولئك الذين يسعون إلى مساعدة الشعب اليمني الذي يعاني من دول مجاورة في المنطقة».

وتساءل القحطاني «كيف يمكن لسيف العدل وهو رجل مسجون أن يدير منتسبي القاعدة؟، ففكرة إعطاء القيادة لشخص عاجز هي فكرة لا يمكن الدفاع عنها»، معتبراً أن «الحال الراهنة للأمة الإسلامية مريرة، وعلينا أن نتأمل وننظر في أوضاع شعبنا اليمني الذي يكتوي بنيران إيران».

واختتم بالقول «آمل من بقية أفرع تنظيم القاعدة أن تدرس نصيحتي هذه بعناية، وألّا يسمحوا لاختلافي وانتقاداتي القاسية لقيادتهم بأن تمنعهم من قبول كلامي، فالحق أحق أن يُتَّبع حتى لو جاء من عدو أو خصم أو غريم لأن المرحلة التي تمرُّ بها الأمة وشعوبها تتطلّب علاقات مع الدول والشعوب».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي