pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

إقبال كبير في «الأفنيوز» على الجولة الترويجية لكأس العالم 2022

«هيّا»... إلى قطر


- النعمة: الجناح شمل فعاليات ونشاطات وحجز أماكن الإقامة
- الكواري: «بطاقة هيّا» ستكون تصريحَ دخول لقطر
- المولوي: ترتيبات خاصة للقادمين إلى الدوحة عبر المنفذ البري

واصلت اللجنة العليا للمشاريع والإرث جولاتها الترويجية لبطولة كأس العالم (فيفا قطر 2022)، إذ حطت رحالها في مجمع «أفنيوز الكويت» مساء أمس، بهدف تزويد المشجعين بالمعلومات المتعلقة بالبطولة ومن بينها الحصول على بطاقة «هيا»، وحجز أماكن الإقامة، والتعرف على تجربة المشجعين ورحلة التنقل إلى الاستادات والوجهات الترفيهية والثقافية التي تزخر بها دولة قطر.

وقال المدير التنفيذي للتواصل المجتمعي والشؤون التجارية باللجنة العليا للمشاريع والإرث، خالد النعمة، إن الجناح الخاص بالبطولة في مجمع «الأفنيوز» شهد إقبالاً كبيراً من الجماهير، للتعرف عن كثب عن كل المعلومات المتعلقة بالبطولة، وهو متوقع نظراً للأعداد التي أكدت حضورها مونديال قطر 2022 من حملة التذاكر من الكويت.

وأشاد النعمة بالروابط الاجتماعية الراسخة والتقارب الجغرافي بين الكويت وقطر، ما يتيح لأكبر قدر ممكن من المشجعين في البلدين الاستمتاع بمنافسات المونديال الأول من نوعه في العالم العربي والشرق الأوسط.

وأفاد النعمة أن «الجناح شمل فعاليات ونشاطات وركناً خاصاً للمساعدة في إصدار بطاقة «هيا»، وحجز أماكن الإقامة، وكذلك منطقة للألعاب الترفيهية ومنصة ثلاثية الأبعاد لالتقاط الصور التذكارية».

وذكر أن «الجولة الترويجية في الكويت، قدمت سلسلة من اللقاءات والندوات، لاستعراض كل التفاصيل المتعلقة ببطاقة «هيّا» الإلزامية للمشجعين الذين يرغبون في حضور مباريات كأس العالم، وذلك في إطار جهودها لاستضافة بطولة استثنائية، وتقديم تجربة فريدة للجميع خلال المونديال المرتقب».

وأكد أن دولة قطر استفادت من الفترة الزمنية الطويلة (12 عاماً) منذ الإعلان عن الاستضافة وكان آخر الاستعدادات انتهت في استاد لوسيل بلقاء الهلال والزمالك،لافتاً إلى إن جميع المنشآت التي تم إنشاؤها لاستضافة كأس العالم 2022 ستعود بالنفع على المجتمع بعد نهاية البطولة.

وزاد إن «ما يهمني في مسألة الإرث هي إعادة صياغة السردية النمطية عن الوطن العربي في الإعلام من خلال وجود بطولة بحجم كأس العالم والتي يشاهدها مليارات البشر، وهذا الأمر يعطي البلد المستضيف قطر وكل البلدان العربية فرصة ذهبية للكشف عن الجوانب المشرقة من حضارتها».

وأكد النعمة ان «الارث المادي وكل المنشآت ستعود بالنفع على قطاعات الدولة من الملاعب ومنشآت رياضية وغيرها».

وأردف: «لقد عملنا سنوات طويلة حتى نكون جاهزين لاحتضان أكبر المسابقات الرياضية، وكأس العرب قدمت صورة مثالية عما ينتظر الجماهير في كأس العالم، وأعتقد أنّها أفضل نسخة تجريبية أشرف عليها (فيفا)، كما أن الحضور العربي المميز عبر الإقبال الجماهيري الكبير يساعد في إنجاح المسابقة وأصبح مصدر فخر لكل العرب».

من جانبه، قال المدير التنفيذي لـ«منصة هيّا»، سعيد الكواري، إن «بطاقة هيّا» هي عبارة عن تصريح دخول لدولة قطر أثناء المونديال، ونجحنا في تطوير موضوع مسألة الإقامة لدى الأقارب أو زيارة اليوم الواحد، وبطاقة «هيا» تسمح بذلك الأمر، مع الاستفادة من جميع الخدمات.

وأضاف أن «الجولة الترويجية نجحت في الإجابة عن استفسارات المشجعين في مجمع الأفنيوز للتعرف حول خطوات تقديم الطلب، ومساعدتهم على تقديم طلباتهم بسهولة، والحصول على البطاقة الرقمية الإلزامية لحضور المباريات، والدخول إلى دولة قطر للقادمين من خارجها».

وأكد الكواري أنه تم توفير شبكة حافلات تخدم الضيوف لما يقارب المليون ونصف المليون زائر، وقمنا بشراء 3 آلاف حافلة مخصّصة لكأس العالم، إضافة إلى الحافلات الموجودة سابقاً ومعظمها صديقة البيئة، فضلاً عن المركبات الكهربائية، كما أن معظم الملاعب حاصلة على شهادات الاستدامة، التحديات كانت كبيرة، ونحن والحمد لله قادرون على تجاوزها».

من جانبه، قال المدير التنفيدي لعمليات النقل، عبدالعزيز المولوي، إن استضافة كأس العالم حدث استثنائي، وأن مطاري (حمد الدولي والدوحة) سيستقبلان الجماهير، وهناك ترتيبات خاصة للقادمين إلى قطر عبر المنافذ البرية عبر شركة المواصلات القطرية.

وأفاد أن تطبيقات المواصلات (اوبر - كريم - كروة) متواجدة لجماهير كأس العالم وبشكل مبسط.

وأضاف: «وفي هذا الإطار نعرب عن شكرنا لجميع شركائنا في إدارة هذا المشروع المهم، الذي سيعود بالفائدة على المشجعين والمسؤولين خلال المونديال، وسيدعم جهود الدولة في تنظيم نسخة استثنائية من الحدث الكروي الأضخم في العالم».

وأردف: «أي دولة استضافت كأس العالم لها ترتيبات خاصة وعمليات لوجستية تتناسب مع حجم المشاركة، وعمليات النقل والمواصلات ستكون متاحة عبر المنفذ البري للأشقاء من دول الخليج وسيكون الدخول للسيارات القطرية فقط، فيما غير القطرية يتوجب عليها اجراء حجز خاص عبر المنصة الالكترونية ثم استقلال المواصلات العامة للتوجه إلى الملاعب والفنادق ومطاري حمد الدولي والدوحة.

الأكثر شراءً للتذاكر

في ما يلي ترتيب الدول المتصدرة لمبيعات تذاكر دخول المباريات (تنازليا): قطر، الولايات المتحدة الأميركية، إنجلترا، المملكة العربية السعودية، المكسيك، الإمارات، فرنسا، الأرجنتين، البرازيل وألمانيا.

ويحق لكل حامل تذكرة للمباريات استخراج 3 بطاقات «هيا» إضافية لأقاربه أو أصدقائه الذين يرغبون في دخول قطر دون الاشتراط عليهم الحصول على تذاكر المباريات.

وستنطلق منافذ البيع النهائية للتذاكر في نهاية الشهر الجاري.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي