pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

رئيس «أرامكو» لفت إلى أن استثمارات النفط هذا العام قليلة للغاية

الناصر: فرض ضرائب على الشركات ليس حلاً لأزمة... الطاقة

أمين الناصر
أمين الناصر

قال الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية للنفط، أمين الناصر، إن تطبيق حد أقصى لفواتير الطاقة وفرض ضرائب على شركات النفط، ليس حلاً طويل الأجل لأزمة الطاقة العالمية.

وأبدى الناصر أسفه لاستمرار نقص الاستثمارات في قطاع النفط والغاز، مبيناً أن «الزيادات في استثمارات النفط والغاز هذا العام قليلة للغاية ومتأخرة جداً وقصيرة الأمد إلى حد بعيد»، موضحاً أن ردود الفعل على أزمة الطاقة العالمية تبين سوء فهم للمشكلة.

وأكد أن زيادة الضرائب على شركات الطاقة ليست خطوة مفيدة، وأن أساس الأزمة حالياً هو نقص الاستثمارات ولا يوجد بدائل جاهزة، وقال «إذا انتهى الصراع في أوكرانيا اليوم فلن تنتهي أزمة الطاقة.

عندما يتعافى الاقتصاد العالمي فإننا نتوقع أن ينتعش الطلب أكثر».

وجاء ذلك في وقت نقلت صحيفة كومرسانت اليومية عن مصادر مطلعة قولها إن روسيا تدرس زيادة الضرائب على قطاع النفط والغاز لتصل إلى 3 تريليونات روبل (50 مليار دولار) من 2023 إلى 2025 من أجل سد الفجوة في الموازنة.

من ناحية ثانية، أظهرت بيانات رسمية، ارتفاع واردات الصين من النفط الخام من روسيا في أغسطس بنسبة 28 في المئة مقارنة مع مستواها قبل عام، إلا أن السعودية عادت إلى صدارة مورديها للمرة الأولى في 4 أشهر.

وأوضحت بيانات من الإدارة العامة الصينية للجمارك، أن واردات النفط الروسي، بما في ذلك الإمدادات التي يتم ضخها عبر خط أنابيب شرق سيبيريا-المحيط الهادئ والشحنات المنقولة بحراً من موانئ روسيا في أوروبا والشرق الأقصى، بلغت إجمالاً 8.342 مليون طن.

وكانت واردات أغسطس، التي تعادل 1.96 مليون برميل يومياً، أقل قليلاً من مستوى مايو القياسي البالغ نحو مليوني برميل يومياً.

وارتفعت الواردات من روسيا مع تعزيز المصافي الصينية المستقلة مشترياتها من الإمدادات الروسية ذات الأسعار المخفضة التي تفوقت على الشحنات المنافسة من غرب أفريقيا والبرازيل.

ومع ذلك، فقد انتعشت الواردات من السعودية الشهر الماضي لتصعد إلى 8.475 مليون طن، أو 1.99 مليون برميل يومياً، بزيادة 5 في المئة عن مستويات العام الماضي.

ولا تزال السعودية أيضاً أكبر مورد للصين على أساس سنوي، حيث شحنت 58.31 مليون طن من النفط من يناير إلى أغسطس، بانخفاض 0.3 في المئة على أساس سنوي، مقابل 55.79 مليون طن من روسيا، بزيادة 7.3 في المئة عن الفترة المقابلة من العام الماضي.

بنك أوف أميركا: 100 دولار متوسط أسعار النفط 2023

توقع «بنك أوف أميركا» أن يبلغ متوسط أسعار النفط 100 دولار للبرميل في العام المقبل، مع تعافي الطلب الصيني وهبوط إمدادات الخام من روسيا.

وذكر البنك أن هناك احتمالاً بنسبة 86 في المئة لرفع الصين استهلاكها من النفط بواقع 1.7 مليون برميل يومياً في العام المقبل.

وأشار إلى أن أسعار النفط قد ترتفع بدعم من تقلص المعروض من الخام الروسي في الأسواق، مع دخول العقوبات حيز التنفيذ.

وشدد البنك على أن مخزونات النفط العالمية تظل محدودة، وأن الطاقة الإنتاجية الفائضة مازالت ضعيفة للغاية.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي