pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

بالتعاون مع «المركز» و«الخليج» كمديرين مشتركين للاكتتاب

«الصناعات الوطنية» تُصدر سندات بـ 40 مليون دينار


- طوني ضاهر: «الخليج» يُعزّز التزامه بتلبية احتياجات عملائه مصرفياً واستثمارياً
- علي خليل: «المركز» تُرسّخ ريادتها بالخدمات المصرفية الاستثمارية
- أحمد حسن: «الصناعات» وصلت مرحلة جديدة متميزة ستؤتي ثمارها قريباً

أعلنت مجموعة الصناعات الوطنية القابضة بصفتها المُصْدِر، وشركة المركز المالي الكويتي «المركز» وبنك الخليج، بصفتهما مديري الإصدار المشتركين، نجاح عملية إصدار سندات بقيمة اسمية تبلغ 40 مليون دينار لمدة 5 سنوات، ما يُشير إلى ثقة المستثمرين في جودة الإصدار، والجدارة الائتمانية العالية للمجموعة، وفعالية التوزيع من قبل «المركز» و«الخليج» كمديرين رئيسيين، حيث يعتبر هذا الإصدار الأول لسندات مقومة بالدينار في الكويت عام 2022.

وتم إصدار السندات على شريحتين، الأولى ذات الفائدة الثابتة بنسبة 5.25 في المئة سنوياً، تدفع على أساس ربع سنوي، والشريحة الثانية بمعدل متغير 2.25 في المئة سنوياً فوق سعر الخصم المعلن من بنك الكويت المركزي، وتدفع بشكل ربع سنوي.

وتمثل هذه السندات الجديدة المستحقة عام 2027، الإصدار السابع للدين من قبل «الصناعات الوطنية القابضة»، والتي تم إصدارها بالدينار، وتحظى بتصنيف ائتماني (-BBB) من وكالة التصنيف العالمية «كابيتال إنتليجنس».

وقال الرئيس التنفيذي في «الصناعات الوطنية القابضة» أحمد حسن، إنه مع انتهاء الإصدار السابع للسندات، وصلت المجموعة إلى مرحلة جديدة متميزة ستؤتي ثمارها قريبا، لافتاً إلى أن هذا النجاح يُعزز سمعتها من حيث الجدارة الائتمانية والمصداقية كنشاط تجاري متنوع ذي أساسيات راسخة، ويمثل شهادة قوية على مكانة سوق رأس المال الكويتي، كوجهة استثمارية جاذبة توافر فرصاً ذات ربحية عالية للمصدرين والمستثمرين على حد سواء.

وتابع أن الهيكل المرن والتسعير العادل للسندات الجديدة، لعب التنفيذ الفعّال للإصدار، دوراً في المشاركة القوية للمستثمرين في العرض الأخير، بينما أثبتت «المركز» و«الخليج» بصفتهما مديرين رئيسيين لهذه العملية، قدراتهما على ترتيب الاكتتاب، مؤكداً تطلعه إلى تعزيز العلاقة طويلة الأمد بين الجانبين والاستفادة من نقاط القوة في السوق وشبكات التوزيع الواسعة لتنمية أعمال الشركة بشكل أكبر.

في سياق متصل قال الرئيس التنفيذي في «المركز» علي خليل «مع استكمالنا عملية إصدار سندات أخرى بنجاح، فإننا سعداء بإتمامنا لدورنا كمدير رئيسي مشترك في تنفيذ هذه العملية، ما يرسّخ ريادتنا في قطاع الخدمات المصرفية الاستثمارية».

وأكد أن العرض كان جاذباً للمستثمرين نظراً للسمعة الطيبة التي تتمتع بها «الصناعات الوطنية القابضة»، لافتاً إلى أنه وبالإضافة إلى جودة الإصدار، فقد أسهمت الجهود المتميزة التي بذلتها «المركز» و«الخليج» في استكمال عملية التنفيذ والتوزيع.

وتابع خليل «تضيف عملية إصدار السندات الأخيرة الكثير إلى سجلنا الحافل، بإبرام وتنفيذ صفقات كبرى ناجحة تساعد العملاء على تحقيق أهدافهم التمويلية، وقمنا خلال الفترة الماضية بتقديم المساعدة للعديد من الشركات المحلية في مختلف القطاعات لإصدار السندات والصكوك لتأمين التمويل المطلوب لدعم أعمالها».

وذكر أن الشركة تملك فريقاً من المتخصصين وأصحاب المؤهلات الرفيعة في مجال الخدمات المصرفية الاستثمارية الذين يتمتعون بخبرة واسعة، وقدرات تنفيذ تقنية ذات كفاءة عالية، ومعرفة متعمقة بهذا القطاع، تمكنها من الاستمرار في تلبية احتياجات أهم المؤسسات في أسواق المال والشركات والمستثمرين.

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لبنك الخليج، طوني ضاهر «يسعدنا المشاركة كمدير رئيسي مشترك مع (المركز) في إصدار السندات الأخيرة لمجموعة (الصناعات الوطنية القابضة)».

وأرجع الاستقبال الإيجابي من المستثمرين والاستكمال الناجح للعملية إلى العرض القوي، الذي رافقه تنفيذ ناجح من خلال شراكة مميزة بين «المركز» و«الخليج»، لافتاً إلى أنه تم من خلال هذا الإنجاز تعزيز التزام البنك بتلبية الاحتياجات المصرفية والاستثمارية لعملائه، وإظهار مساعيه المستمرة لتنويع مصادر إيراداته.

تطور صناعي

يأتي ذلك في وقت تأسست مجموعة الصناعات الوطنية عام 1960، وهي شركة قابضة تستثمر في صناعات متعددة، ومقرها الرئيسي في الكويت، وتعتبر ذات دور رئيسي في التطور الصناعي الذي تشهده الدولة.

وتشمل محفظة المجموعة المتنوعة العديد من المؤسسات التجارية الناجحة، بما في ذلك شركة أسمنت الكويت، وشركة الصناعات الوطنية لمواد البناء، وشركة نور للاستثمار المالي وشركة مباني.وتم إدراج المجموعة في بورصة الكويت عام 1984، وهي تمثل حالياً أحد مكونات السوق الأول.

وبلغ إجمالي أصول المجموعة حتى 30 يونيو 2022 نحو 1.44 مليار دينار، فيما وصلت حقوق الملكية الخاصة بمالكي الشركة الأم 513 مليون دينار. وحققت المجموعة صافي أرباح عائدة لمالكي الشركة الأم قيمتها 31.2 مليون دينار للأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو 2022 مقارنة بنحو 43.6 مليون دينار للفترة نفسها من عام 2021.

تصنيف «-BBB»

أكدت شركة التصنيف الائتماني الدولية «كابيتال إنتليجنس» التصنيف الاستثماري لسندات «الصناعات» عند درجة استثمارية «-BBB» مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وذكرت الوكالة في تقرير لها، أن قاعدة الأصول الكبيرة للمجموعة، والتي تتألف من محفظة كبيرة من الأسهم المدرجة، إضافة إلى التنوع عبر قطاعات متعددة والأداء التشغيلي العالي لمعظم الشركات التابعة والمرتبطة، هي عوامل أدت إلى دعم استقرار التصنيف الذي يعكس قوة المُصدر، والسيولة الفعالة والمريحة، وانخفاض نسبة الرافعة المالية، على خلفية الزيادة الأخيرة في رأس المال، والسمعة الطيبة للشركة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي