pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

إناث الطيور الطنانة تقلّد ذكورها لتجنب شراستها

No Image

تلجأ إناث الطيور الطنانة (كوليبري) إلى تقليد شكل الذكور لتجنب تبعات التنافس معها على جمع الرحيق، ما يشكّل مثالاً معبّراً عن ظاهرة التقليد بين جنسين من النوع نفسه، وفقاً لدراسة نُشرت أخيراً.

فذكور الطيور الطنانة اليعقوبية، وهو نوع منتشر في أميركا الوسطى والجنوبية، تتميز عن إناثها بريشها الذي عادة ما تكون ألوانه أغنى من تلك الباهتة لدى الإناث. إلا أن 20 في المئة من إناث هذه الطيور تلجأ خلال تطوّرها إلى تقليد شكل الذكور.

ويبدو أن هذه الخطوة تثني الذكور عن مهاجمة الإناث أثناء المنافسة للوصول إلى رحيق الزهور، على ما أظهرت دراسة نُشرت في مجلة «بروسيدنغز بي» للأبحاث البيولوجية التابعة للجمعية الملكية في لندن.

ويقول معد الدراسة الرئيسي جاي فالك من قسم علم الأحياء التابع لجامعة واشنطن لوكالة فرانس برس إن «الإناث التي تقلّد شكل الذكور، تلجأ إلى تقليد تلك الأكثر شراسة للوصول إلى الرحيق».

وتُوَثّق خطوة التقليد لدى الأنواع بنسبة كبيرة، إذ يقلّد بعضها المظهر الذي يتميّز به الجنس الآخر لخداع الحيوانات المفترسة مثلاً. وتلجأ أنواع من الفراشات غير المؤذية إلى تقليد أجنحة ملونة مماثلة لتلك الخاصة بأنواع الفراشات التي تُعدّ سامة للطيور، لمنع الأخيرة من افتراسها.

ووثقت هذه الدراسة ما يُعدّ نادراً الرصد لدى الإناث وهو تقليد الجنس الآخر من النوع نفسه، فيما شكلت الهيمنة الاجتماعية عاملاً عزز لجوءها إلى هذا الأسلوب.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي