pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

سافر إلى ذاتك

قوة الشخصية؟

كلمة نستخدمها كثيراً ولكن لا نعرف معناها، ما معنى قوة الشخصية؟ وما هي بالأساس ولأن الإجابات تختلف جُملةً وتفصيلاً لذلك قد يجيب البعض:

إنّ قوي الشخصية هو الشخص الذي يحسبها صح والقوي الذي لا يهزه أمر والذي دائماً ينجح لا يفشل. وهذا كلام غير حقيقي وخدعة ترويجية، ولا توجد إلا في الخيال والأفلام الخارقة مثل باتمان وسوبرمان ولكن الحقيقة والواقع مختلفان عن كل ذلك، فلن تجد بشرياً واحداً على الكرة الأرضية خارقاً وناجحاً على الدوام وبطلاً بديمومة، هو يفشل هنا وينجح هناك ويقوى هنا ويفقد قوته هناك ويعطي هنا ويؤخذ منه هناك.

لذلك مصطلح قوة الشخصية مصطلح شحيح بالكتب والدوريات العلمية، والكلمة الحقيقية هي استحقاق النفس وتعني أن تعرف أنك بشري، فيروس لا يُرى بالعين المجردة كافٍ لجعلك طريح الفراش.

وتقبل أنك تفشل وتتعب وتخطئ وتنهار، تتصالح مع الخطأ وتتفهم الضعف وتعرف أن الحزن والهم أمران عاديان يمر بهما الجميع، وتعرف أنك تستحق الأفضل وتستطيع تحسين حياتك إن اجتهدت أكثر، وتعرف التفريق بين أنني أسعى للنجاح وأنني مقبول، وإن لم أنجح بعد فأنت تستحق الفخر بنفسك، وإن لم تحقّق شيئاً بعد، كشرف المحاولة هو شرف بحد ذاته، وإعطاء نفسك كل يوم فرصة جديدة أمر بالغ الأهمية، فالاستحقاق يعني اليوم وليس الأمس المزعج، وغداً لا يأتي دون حصيلة اليوم، لا تنتظر الأمل والمعجزات، أنت حقق الأمل واصنع معجزة.

وأخيراً، أنت تستحق أن تكون أنت بلا حمل، عليك أن تكون أفضل شخص بالعالم يكفيك أن تكون أفضل منك كل يوم.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي