pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الصين تخفض نسبة احتياطي العملات الأجنبية لدعم تراجع اليوان

خفضت الصين متطلبات الودائع بالعملات الأجنبية التي تحتاج البنوك إلى وضعها جانباً كاحتياطيات للمرة الثانية هذا العام لتعزيز اليوان بعد أن سجلت العملة أدنى مستوى لها في عامين.

وأفاد بنك الشعب الصيني في بيان، بأن المؤسسات المالية ستحتاج إلى الاحتفاظ بنسبة 6 في المئة من ودائعها بالعملات الأجنبية في الاحتياطيات بدءاً من 15 سبتمبر - أقل من المستوى الحالي البالغ 8 في المئة، إذ من المتوقع أن تؤدي هذه الخطوة إلى زيادة المعروض من العملات الأجنبية، ما يجعلها أكثر جاذبية للمتداولين لشراء اليوان، وفقاً لما ذكرته «بلومبرغ».

وانخفض اليوان وسط مخاوف في شأن تشديد السياسة النقدية في الولايات المتحدة وتفاقم أزمة الطاقة في أوروبا مما عزز الدولار. وعلى الرغم من أن سلسلة عمليات التثبيت لأسعار الفائدة التي جاءت أقوى من المتوقع لبنك الشعب الصيني قد أبطأت من انزلاق اليوان، إلا أن البنوك بما في ذلك «غولدمان ساكس»، لا تزال تتوقع انخفاضها إلى 7 مقابل الدولار بسبب المخاوف على الاقتصاد من إغلاق كوفيد في المدن الصينية الكبرى وركود قطاع العقارات.

من جانبه، قال كبير الاقتصاديين في شركة «Pinpoint Asset Management»، تشويوي تشانغ: «أرسل بنك الشعب الصيني إشارة قوية للدفاع عن سعر صرف اليوان، ويظهر هذا الإجراء أن بنك الشعب الصيني ليس على استعداد لتحمل انخفاض حاد في قيمة اليوان مقابل الدولار الأميركي».

وفي حديثه قبل وقت قصير من خفض نسبة الودائع بالعملات الأجنبية، قال نائب محافظ بنك الشعب الصيني ليو غووكيانغ للصحافيين في بكين، إن الصين كانت قادرة على الحفاظ على اليوان عند مستوى مستقر، مضيفاً أنه سيكون معياراً على المدى القصير لتحرك العملة الصينية بطريقتين.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي