pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تحليل فني يكشف عن سبب تراجع فاعلية صلاح مع ليفربول هذا الموسم

«يونايتد» يُلحق أول خسارة بـ «أرسنال»

أنتوني محتفلاً بهدفه الأول مع مانشستر يونايتد في مرمى أرسنال (أ ف ب)
أنتوني محتفلاً بهدفه الأول مع مانشستر يونايتد في مرمى أرسنال (أ ف ب)

- غوارديولا: دفعنا ثمن إهدار الفرص

ألحق مانشستر يونايتد الخسارة الأولى في الموسم الراهن بضيفه أرسنال، بعد 5 انتصارات تواليا، 3-1، أمس، في قمّة المرحلة السادسة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وقدّم الجناح البرازيلي الجديد، أنتوني سانتوس أنتوني، المنتقل حديثاً من أياكس أمستردام الهولندي، أوراق اعتماده رسمياً في أول مباراة له مع «يونايتد» وسجّل باكورة أهدافه (35)، بعدما ألغى حكم الفيديو المساعد (VAR) هدفاً لأرسنال سجله البرازيلي غابريال مارتينيلي (12).

لكن النادي اللندني أدرك التعادل عبر بوكايو ساكا (60)، قبل أن يتألق ماركوس راشفورد ويسجّل ثنائية (66 و75).

وبفوزه الرابع توالياً، رفع «الشياطين الحمر» رصيدهم إلى 12 نقطة وتقدّموا إلى المركز الخامس، فيما تجمّد رصيد «المدفعجية» عند 15 في الصدارة.

وفي مباراة ثانية، عمّق برايتون جراح ضيفه ليستر سيتي وسحقه 5-2، ليرفع الفائز رصيده إلى 13 نقطة، فيما تذيّل الخاسر الترتيب بنقطة.

وكان مانشستر سيتي أهدر نقطتين ثمينتين بتعادله مع مضيفه أستون فيلا 1-1.تقدّم «سيتي» عبر المهاجم النروجي إرلينغ هالاند (50)، فيما أدرك الجامايكي ليون بايلي التعادل لفريق المدرب ستيفن جيرارد (74).

ورفع هالاند رصيده إلى 10 أهداف في صدارة الهدافين.

وبحسب شبكة «سكاي سبورتس» للإحصاءات، فإن هالاند أصبح ثاني أسرع لاعب يسجّل 10 أهداف في تاريخ الـ«بريميرليغ»، معادلاً رقم مهاجم نيوكاسل السابق ميكي كوين الذي حقّقه في ديسمبر 1992.

وبعد المباراة، قال مدرب «سيتي»، الإسباني جوسيب غوارديولا إن فريقه دفع ثمن إهدار الفرص.

وأضاف: «أنها مباراة جيدة. تلقينا هدفاً واحداً من تسديدة واحدة على المرمى طوال 90 دقيقة. افتقدنا الدقّة في لمساتنا في الثلث الأخير وفي أبسط أمورنا، خصوصا في الشوط الأول. سنحت لنا فرص لتسجيل الهدف الثاني عندما فرضنا سيطرتنا، ولكننا لم نسجّل».

ورفع «سيتي» رصيده الى 14 نقطة، فيما بات رصيد «فيلا» 4 نقاط.

وبعد تراجع أداء وفاعلية مهاجم ليفربول، المصري محمد صلاح في المباريات الأخيرة، كشفت صحيفة «ذا أثلتيك» البريطانية، عن السبب، مشيرة إلى أنه يعود إلى تعليمات المدرب الألماني يورغن كلوب، بتمركّز صلاح على اليمين والأطراف خلال مباريات هذا الموسم.

وأكدت أن التحليل الفني يؤكد سبب هبوط مستوى صلاح، مشيرة إلى أن ليفربول فشل في استغلال أهمّ أسلحته الهجومية خلال هذا الموسم.

وبخصوص إحصاءات صلاح هذا الموسم، أكدت الصحيفة أن متوسط لمس صلاح للكرة يُعادل 47.7 لكل 90 دقيقة في الدوري في الموسم الراهن، وهو أقل من 56 لكل 90 دقيقة في المباريات الست للاعب خلال الموسم الماضي، وأقل 54 لكل مباراة في الموسم قبل الماضي.

وتابعت: «الموسم الماضي كان 50 في المئة من لمسات صلاح في أقصى الجبهة اليمنى، أما هذا الموسم، قفزت هذه النسبة إلى 55 في المئة، ليس فرقاً كبيراً لكنه يشير إلى أنه أقل قليلاً حول الصندوق، وفي 540 دقيقة من الدوري الإنكليزي هذا الموسم، لم يسدد صلاح سوى 5 تسديدات على المرمى، بواقع 2.8 من دون ركلات الجزاء لكل 90 دقيقة، انخفاضاً من 4.3 الموسم الماضي».

لكن كلوب رفض تلك الادعاءات، بأن تعديلاً تكتيكياً يُعدّ السبب وراء ضعف إنتاج صلاح أمام المرمى.

وسجّل صلاح هدفين في 6 مباريات هذا الموسم، وفشل مرة أخرى في التسجيل، عندما تعادل ليفربول مع جاره إيفرتون سلبا.

وقال كلوب لصحيفة «ليفربول إيكو»: «الأمر ليس مختلفا عن مواسم أخرى. لست متأكدا. نريد أن يكون مو في هذا الموقع، لكننا كنا دائما نضعه في مركز وسطي أيضا».

وأضاف: «أمام إيفرتون خصوصا، أردنا استخدامه بشكل مركزي قليلا، ولكن لم يكن لدينا الكثير من الوقت للتدريب بشكل واضح».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي