pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

البنك أطلق مع «دووك» المرحلة الثانية من القيادة الإستراتيجية

الرومي: «بوبيان» يحفّز كوادره البشرية ويتبنى الممارسات الرائدة بتطويرها

عبدالعزيز الرومي
عبدالعزيز الرومي

أطلق بنك بوبيان المرحلة الثانية من برنامجه التدريبي المميز لإعداد المديرين التنفيذيين وقيادييه داخلياً، لتعزيز مهاراتهم القيادية بصورة احترافية قائمة على الابتكار والإبداع، بما يتناسب مع بيئة العمل فيه، وذلك بالتعاون مع جامعة «دووك».

وقال مدير تنفيذي إدارة تطوير وإدارة المواهب في البنك، عبدالعزيز الرومي، إن إطلاق المرحلة الثانية من برنامج القيادة الإستراتيجية الذي تم تدشينه منذ عام تقريباً، يأتي بعدما تمكن من خلاله المتدربون من قياديي «بوبيان» من اكتساب المهارات القيادية التي تميزهم عن غيرهم في حياتهم وأعمالهم، بالإضافة إلى تعلمهم مجموعة من الأدوات العلمية والطرق المستخدمة في إدارة الآخرين، واكتشاف قدراتهم وإلهامهم، وتوجيههم نحو الأهداف الموضوعة مسبقاً.

وأضاف الرومي أن برنامج القيادة الإستراتيجية يُعد أحد البرامج السنوية للأكاديميات القيادية التي يُنفذها «بوبيان»، بالتعاون مع جامعة «دووك»، ضمن إستراتيجيته المعتمدة للتعرف على الأساليب الرئيسية للقيادة، التي تحتاج إلى العمل عليها لإعداد قادة ناجحين، مؤكداً أن البرنامج يركز على مواكبة القيادات التنفيذية في البنوك للتطورات والتحديات المعاصرة، لتحقيق التطلعات الإستراتيجية في ظل التحوّل الرقمي في قطاع الخدمات المصرفية، والتي أصبحت تعتمد بشكلٍ كبير على الخدمات الرقمية.

وأوضح أن المرحلة الجديدة من البرنامج، والذي ستقام أولى فعالياته خلال سبتمبر، ستكون من خلال ورش عمل متنوعة، وبرامج تدريبية افتراضية وأخرى تُعقد بصورة مباشرة في الكويت، سيتمكن من خلالها قادة البنك الحاليين والمستقبليين من النجاح، في ظل التطورات المتسارعة والمتلاحقة التي يشهدها القطاع المصرفي حالياً على صعيد الخدمات الرقمية في الكويت وحول العالم، وفي ظل سعي «بوبيان» المتواصل لتقديم جميع سبل دعم وتحفيز كوادره البشرية وتبني الممارسات الرائدة في تطويرها. وأشار الرومي إلى أن هذا البرنامج التدريبي يأتي من خلال واحدة من أكاديميات القيادة تحت مظلة «Boubyan Business School»، والتي تنطوي تحتها العديد من الأكاديميات والدورات التدريبية التي تستهدف جميع شرائح الموظفين.

ولفت إلى أن المشروع يضم العديد من الأكاديميات التي تختص بالتكنولوجيا وبالإبداع والابتكار، وإدارة التغيير، والخدمات المصرفية الشخصية، والقيادة والإدارة.

تغيير المفاهيم

وأوضح الرومي أن «بوبيان» تمكّن خلال السنوات الأخيرة، من تغيير الكثير من المفاهيم المتعلقة بالخدمات والمنتجات المصرفية، لا سيما تلك التي تعتمد على التكنولوجيا الرقمية، والتي ستكون المحرك الرئيسي لمتغيرات الصناعة المصرفية مستقبلاً، خصوصاً بعد النقلة النوعية وزيادة الإقبال على الخدمات الرقمية خلال وبعد جائحة «كورونا».

وشدد على أن «بوبيان» ملتزم دائماً تجاه موارده البشرية، وإعدادهم وتوفير كل ما يُساعدهم على النهوض بالجانب الإبداعي، من خلال خلق بيئة عمل تدريبية مطوّرة تعتمد على الارتقاء بقدراتهم وصقل مهاراتهم الوظيفية.

ويأتي ذلك في وقت يعتبر «بوبيان» من البنوك الرائدة على مستوى المنطقة، في العمل على تطوير وزيادة مهارات وخبرات موظفيه، من خلال دوراته التدريبية المتميزة بالتعاون مع مؤسسات تدريبية وجامعات محلية وعالمية عريقة، ما ساهم في خلق المزيد من الولاء بين الموظفين للمؤسسة التي ينتمون إليها.

إنجاح الإستراتيجية

في سياق متصل، قال مدير إدارة المواهب ناصر السبيعي، إنه تم تطوير البرنامج لتقديم دورات فعلية بخلاف المرحلة الأولى التي كانت بمعظمها تقدّم بصورة افتراضية عن بُعد، مشيراً إلى أن المرحلة الثانية من رحلة تطور قادة «بوبيان» تهدف إلى إعداد فريق عمل قيادي فعّال، يسعى إلى إنجاح الإستراتيجية التوسعية للبنك، وتعزيز قيمهِ لتقديم منتجات وخدمات أفضل للعملاء.

وأوضح السبيعي أن توجه «بوبيان» الرقمي الحالي يتماشى مع محاور برنامج قيادة آلية تطوير القادة، من خلال منصة «دووك» الرقمية التعليمية، والتوجيه التنفيذي بما يعزز اكتساب أحدث المهارات والكفاءات والتقنيات للتميز في القيادة والإدارة وبما يتناسب مع متطلبات العمل.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي