pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أبل: لجنة مشتركة بين «الأولمبية» وهيئة الرياضة لمتابعة برنامج إعداد اللاعبين للبطولات الخارجية

جانب من الاجتماع التنسيقي
جانب من الاجتماع التنسيقي

- منح تفرغات موسمية للاعبي المنتخبات ودعم الألعاب غير الأولمبية

أكد نائب مدير عام الهيئة العامة للرياضة لقطاع الرياضة التنافسية محمود أبل، على ان هناك تعاونا كبيرا بين الهيئة واللجنة الأولمبية الكويتية خلال الفترة المقبلة بهدف الارتقاء بكافة الالعاب الرياضية لتحقيق الانجازات الخارجية التي تسجل باسم الكويت في المحافل الدولية وتحديدا اللاعبين المؤهلين للحصول على الميداليات المتنوعة.

وقال أبل «في اطار توجيهات وزير الاعلام والثقافة وزير الدولة لشؤون الشباب عبدالرحمن المطيري وبمبادرة من الهيئة تم عقد اجتماع تنسيقي مع اللجنة الاولمبية بحضور رئيس اللجنة الشيخ فهد الناصر والأمين العام حسين المسلم والفريق الفني للجنة والدكتور دعيج الركيبي للاتفاق على خطة وبرنامج اعداد اللاعبين المشاركين في دورة الألعاب الآسيوية الـ 19 المقرر اقامتها في هانتغشو بالصين خلال الفترة من 23 سبتمبر حتى 8 أكتوبر 2023 حتى يكون لهم الاولوية في الاعداد والتأهيل طبقا لاستراتيجية تطوير الرياضة 2022 – 2028 التي وضعتها الهيئة العامة للرياضة».

وأضاف «ستقوم اللجنة باختيار اللاعبين المؤهلين للحصول على الميداليات وتقييمهم بصورة فنية من اجل اعتماد الخطط والبرامج والمعسكرات الخارجية للأبطال لتأهليهم فنيا وبدينا بحصر جميع الامكان والمراكز الرياضية في دول العالم المتقدمة ليتم التنسيق معها لإقامة المعسكرات من خلال التعاون بين اللجان الاولمبية في كافة دول العالم، على ان يكون هناك فريق مشترك بين الاولمبية وهيئة الرياضة لمتابعة كافة التطورات في برنامج اعداد اللاعبين لتوفير كافة الامكانيات لتحفيزهم على اداء التدريبات من أجل المنافسة على تحقيق الميداليات خلال المشاركات الخارجية».

وبين أبل ان «الهيئة» لن تدخر جهدا في دعم كافة اللاعبين بتعزيز التعاون مع االاولمبية لرفع علم الكويت في المحافل الدولية في ظل التوجيهات السامية ودعم القيادة السياسية، وبناء عليه دعمت الهيئة اللجنة بمساحة كبيرة من التفرغ الموسمي ليكون حافزا للاعبين لرفع مستواهم الفني والبدني وزيادة تركيزهم لخوض الحصص التدريبية والمشاركة في المعسكرات الخارجية.

وأوضح أبل ان هناك اتفاقا بين «الاولمبية» والهيئة بضرورة التنسيق مع الاتحادات المحلية والاندية المتخصصة بتنظيم الاستحقاقات المحلية وتفعيلها لتتناسب مع خطة النهوض بمستوي اللاعبين المحليين ليعود بالإيجاب على مشاركاتهم خارجيا، وهو ما لمسناه أخيراً بعد مولد لعبة جديدة وهي «الكيك بوكسينج» والتي حققت نتائج متميزة في فترة قصيرة وهناك ألعاب أخرى من الممكن ان يكون مستواها الفني مؤهلا للمنافسات الخارجية.

وأشار نائب المدير العام الي ان اجندة البطولات الخارجية خلال الفترة المقبلة سيكون مزدحم جدا فهناك دورة الألعاب الآسيوية في هانغتشو ودورة الألعاب الآسيوية للصالات والفنون القتالية في بانكوك، وبطولة العالم لألعاب القوى وبطولة العالم للبساحة، ودورة أنوك للألعاب الشاطئية العالمية في بالي.

وبين أن الالعاب الغير اولمبية سيتم دعمها هي الأخرى على حسب مشاركتها الخارجية ورؤية اللجنة الاولمبية الكويتية باعتماد برامج اعداها بتنظيم عدد من المعسكرات الخارجية للاعبين لتحقيق الانجازات ورفع علم الكويت في كافة المحافل.

وتوجه أبل بالشكر لرئيس واعضاء اللجنة الاولمبية على التعاون المثمر مع الهيئة لدعم الشباب الرياضي بعقد المزيد من الاجتماعات الدورية للوقوف على كافة التطورات في برنامج اعداد اللاعبين خاصة ان الشيخ فهد الناصر رئيس اللجنة داعم كبير لهم ووجود الرغبة الكبيرة لديه بمواصلة تحقيق الانجازات الخارجية بحصد المزيد من الميداليات في دورة الالعاب الاسيوية.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي