pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

النصر يعود من الأحمدي بثلاثية في مرمى الساحل ضمن منافسات «دوري زين» الممتاز في كرة القدم

كاظمة والجهراء والقادسية... تستهدف «الفوز الثاني»

«الجهراوية»... هل يواصلون مفاجآتهم في «دوري زين»؟
«الجهراوية»... هل يواصلون مفاجآتهم في «دوري زين»؟

يتطلّع كل من كاظمة والجهراء والقادسية إلى تحقيق الانتصار الثاني توالياً، عندما يلتقي الأوليان على استاد مبارك العيار، فيما يلعب «الأصفر» مع الفحيحيل في ختام الجولة الثانية من «دوري زين» الممتاز في كرة القدم، اليوم.

وفي الجولة الافتتاحية، تغلّب «الأصفر» على الساحل 3-2، و«البرتقالي» على الفحيحيل بثلاثية نظيفة، فيما فجرّ الجهراء الصاعد من الدرجة الأولى مفاجأة بإطاحته «الكويت» حامل اللقب بهدف دون مقابل.

وبات في رصيد الفائزين 3 نقاط فيما بقي «الأحمر» بلا نقاط.

في المباراة الأولى، يخشى القادسية من صحوة منافسه الفحيحيل والساعي الى تعويض سقوطه الكبير في الجولة الأولى.

وكان «الأحمر» الفريق الوحيد في هذه الجولة الذي لم يترك بصمته بخلاف البقية التي إما فازت أو تعادلت أو قدمت أداء جيداً رغم خسارتها.

وقال مدرب الفريق النجم السوري السابق فراس الخطيب، والذي يخوض تجربته التدريبية الأولى في الملاعب الكويتية، إنه يتحمل نتيجة الخسارة، مؤكداً أن فريقه لم يكن محظوظاً في تلقي هدفين في أول نصف ساعة، معتبراً أن الفحيحيل كان نداً في أغلب أوقات المباراة، إلا أن لاعبيه لم يتمكنوا من ترجمة أي من الفرص المتاحة للتسجيل، وواعداً بالعمل على تلافي الأخطاء، وتقديم مستويات أفضل خلال المباريات المقبلة.

من جهته، نجح القادسية في تحقيق فوز صعب ومثير على الساحل بعدما سجل له المدافع البوركيني باتريك مالو هدفاً في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع من ركلة حرة.

وكاد «الأصفر» يفرط بفوز في متناوله بعدما تقدم بهدفين قبل أن يلحق به منافسه في الدقائق الأخيرة.

وتلقّى مدرب القادسية، ناصر الشطي، انتقادات حول تراجع مستوى الفريق في الشوط الثاني وبطء أدائه خاصة في خط الوسط، ورد المدرب الشاب بالقول بأن ما حدث أمر طبيعي كونها المباراة الأولى والتي يكون التعامل النفسي معها صعباً، وأن «الأصفر» في هذه المرحلة يحتاج إلى جمع النقاط بالتوازي مع محاولة الوصول الى التجانس المطلوب بين العناصر القديمة والجديدة خاصة بعد دخول 13 لاعباً الى القائمة.

وفي المباراة الثانية، سيكون الجهراء مع اختبار آخر قوي عندما يستقبل كاظمة العازم على الذهاب أبعد مما حققه في الموسم الماضي عندما حلّ وصيفاً.

وارتفع سقف طموحات لاعبي الجهراء بطل العام 1990 بعد التغلّب على «الكويت»، وبات الفريق الذي يقوده السلوفيني ساندي سودونوفسكي يتطلع إلى مواصلة النجاحات.

وأظهر ساندي ثقة كبيرة في لاعبي الجهراء، وقدرتهم على تأمين مكتسبات الفوز على فريق بحجم الكويت في المباريات المقبلة وأولها مواجهة اليوم.

وفي الجانب الآخر، لا يبدو أن الفوز بثلاثية على الفحيحيل وتصدّر الترتيب قد أبهر مدرب كاظمة، الصربي زيلكو ماركوف والذي رأى أن فريقه «قدّم مباراة مقبولة، وحقق الأهم بالفوز، وهو ما قد يكون مقبولاً ومقنعاً في أول المباريات»، مشيراً إلى أن «هذا لا يمنع من الاعتراف أننا ما زلنا نحتاج للوقت للوصول إلى الجهوزية المطلوبة، والوصول لحالة الرضا بشكل كامل عن الفريق».

وكان النصر حقق فوزه الاول في المسابقة على حساب الساحل 3-1 على ملعب الشباب بالأحمدي، أمس في افتتاح منافسات الجولة الثانية.ورفع الفائز رصيده الى 4 نقاط، فيما ظل الساحل بلا نقاط.

في الشوط الاول، تقدم «أبناء أبوحليفة» بهدف من رأس الفرنسي طارق عجّون بعد عرضية من عبدالمحسن العجمي (14).

ورد النصر سريعاً بهدف التعادل عبر محمد دحام بتسديدة قوية في سقف المرمى (17)، قبل ان يضيف النيجيري دينيس سيسوجو الثاني بعد عمل جماعي شارك فيه مشعل فواز والبرازيلي تاكو جونيور (44).

وفي الشوط الثاني أمّن البديل البرازيلي فرانشيسكو توريس النتيجة للنصر بهدف ثالث بعد مجهود من البديل الآخر شاهين الخميس (90+4).

تسجيل عبدالفتاح... سليم

يدخل اللاعب المصري عمرو عبدالفتاح تدريبات فريق «الكويت» مطلع الأسبوع، وذلك بعد وصوله الى البلاد.

وضم «الأبيض» عبد الفتاح كلاعب «من مواليد الكويت» وفقاً للمادة (97) من لائحة المسابقات باعتباره لاعباً هاوياً بصرف النظر عن كونه قد احترف في مصر.

وتبعاً للتعديلات الأخيرة على اللائحة، فإنه يحق للنادي التقدم بطلب تسجيل اللاعب كهاوٍ أو كمحترف وعلى هذا الأساس يتم تسجيله في قائمته اذا كان هناك مكان شاغر له.

وكان عبدالفتاح لاعباً في نادي خيطان باعتباره من مواليد الكويت.

وينتظر أن يتم تجهيز عبدالفتاح لخوض اللقاء المقبل لـ «الأبيض» مع العربي في الجولة الثالثة، السبت المقبل.

العربي يشكو العلي

تقدم النادي العربي، أمس، بشكوى للجنة الانضباط في اتحاد كرة القدم، على الحكم أحمد العلي الذي أدار مباراته أمام السالمية، وذلك لعدم احتسابه ركلة جزاء «للأخضر» وإضافة 9 دقائق كوقت بدل ضائع كانت سبباً في إضاعة جهد الفريق.

كما طالب باستبعاد العلي عن تحكيم المباريات المقبلة للنادي.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي