pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

واصل تحطيم الأرقام القياسية والإبهار في الـ «بريميرليغ»

هالاند...«ماكينة أهداف»

إرلينغ هالاند محتفلاً بهدفه الثاني في مرمى نوتنغهام فوريست (رويترز)
إرلينغ هالاند محتفلاً بهدفه الثاني في مرمى نوتنغهام فوريست (رويترز)

- «الوحش النروجي» يقترب من تحطيم رقم صلاح

واصل مهاجم مانشستر سيتي، حامل اللقب، النروجي إرلينغ هالاند، تحطيم الأرقام القياسية والإبهار، في الموسم الأول له في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وبعد الثلاثية الأولى له في مرمى كريستال بالاس (4-2) في المرحلة الرابعة، أضاف هالاند ثلاثية جديدة «هاتريك» أمام نوتنغهام فوريست وقاد فريقه الى فوز كاسح بسداسية نظيفة، في المرحلة الخامسة، ليصبح أول لاعب يسجل 9 أهداف في أول 5 مباريات في تاريخ الدوري الممتاز وهو في صدارة ترتيب الهدافين أيضاً راهناً، محطماً الرقم القياسي الذي كان يتقاسمه اللاعبان المعتزلان الإنكليزي ميك كوين (نيوكاسل) والأرجنتيني سيرخيو أغويرو «أسطورة» مانشستر سيتي السابق، برصيد 8 أهداف لكل منهما، بحسب شبكة «أوبتا» للإحصاءات.

وأضافت أن هالاند (22 عاماً) أحرز 9 أهداف في شهر أغسطس، ليحطم بذلك رقم مهاجم توتنهام هاري كاين الذي سجل 8 أهداف خلال 26 مباراة.

وسجل النروجي ثنائية في شباك مضيفه وست هام يونايتد في الجولة الافتتاحية، ليصبح ثاني لاعب يسجيل هدفين في مباراته الأولى بقميص «سيتي» في الدوري، بعدما سبقه إلى ذلك أغويرو في أغسطس 2011، بحسب الشبكة نفسها.

وزادت أن العملاق النروجي بات ثاني لاعب أيضاً في تاريخ الـ«بريميرليغ»، يحصل على ركلة جزاء وينفذها بنفسه بنجاح في مباراته الاولى في الدوري الممتاز، بعدما فعل البرازيلي ألكسندر باتو الأمر نفسه مع تشلسي أمام أستون فيلا، في أبريل 2016.

واقترب معدل «الوحش النروجي» التهديفي من هدفين في المباراة الواحدة، وهو رقم مذهل في الدوري الأقوى في العالم.

وبهذا النسق، يبدو هالاند متجهاً لتحطيم الرقم القياسي لأكثر عدد من الأهداف للاعب في موسم واحد في الدوري الإنكليزي، والذي يحمله نجم ليفربول، المصري محمد صلاح برصيد 32 هدفاً سجله في الموسم 2017-2018.

ومنذ انطلاق الـ«بريميرليغ» العام 1992، لم يصل أي لاعب الى هذا الرقم، وكان الأوروغوياني لويس سواريز سجل 31 هدفاً مع الـ«ريدز» أيضاً في الموسم 2013-2014.

وبالمقارنة، خلال الموسم «التاريخي» لصلاح، الذي لم يسجل سوى 3 أهداف في أول 5 مباريات، بينما سجل سواريز 6 أهداف في أول 5 مباريات.

كما سجل صلاح «هاتريك» واحداً في الموسم 2017-2018، فيما سجل هدفين فقط هذا الموسم حتى الآن.

ووفقاً للتوقعات والأرقام، فقد يكون هالاند أو «ماكينة الأهداف» أول لاعب يسجل 40 هدفاً في الـ«بريميرليغ» خلال موسم واحد، محطماً جميع أرقام أساطير الهجوم السابقين.

وبعد إنجازه التاريخي، قال هالاند: «لقد كان أمراً مدهشاً، ليس هناك أروع من ذلك».

وعن أداء «سيتي» أمام نوتنغهام، أضاف: «لقد واصلنا فعل ما فعلناه في الشوط الثاني أمام (كريستال) بالاس. اللعب واللعب واللعب. لقد كان الأمر جيداً».

وتابع هالاند: «الأمور تسير على ما يرام حتى الآن، لا يمكنني الشكوى. سنلعب مباريات كثيرة، وبالتالي من المهم الاستمرار هكذا، والاستمتاع بما يمكننا فعله».

وتصدّر هالاند الصحف البريطانية الصادرة، صباح أمس، حيث كتبت صحيفة «ديلي ستار»: «من أجل الهاتريك التالي له.. ماكينة أهداف السيتي لا يمكن إيقافه»، في إشارة إلى هالاند.

وعنونت صحيفة «الغارديان»: «هالاند لن يتم إيقافه»، فيما علقت «ديلي ميل»: «الماكينة.. هالاند يسجل هاتريك لمباراتين متتاليتين.. يسجل 9 أهداف في 5 مباريات.. بمعدل هدف كل 44 دقيقة وهدف كل 11 لمسة»، فيما كتبت «ديلي إكسبريس»: «هاتريك آخر».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي