pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

غير قادرة على تصديق أنه رحلَ عن الحياة بهذه الطريقة

عائلة الراسي حزينة ومكسورة: جورج سيشيَّع كـ... عريس


- نادين الراسي: دم جورج لن يذهب هدراً
- والد جورج: اللي عطاني أخذ مني

لم يستوعب اللبنانيون حتى الآن رحيل المغني الشاب جورج الراسي الذي قضى نحبه ومديرة أعماله زينة المرعبي عند عودتهما على الحدود بين لبنان وسورية بعد إحياء حفل في دمشق.

عائلة الراسي لا تزال تعيش صدمة موته وهي غير قادرة على تصديق أنه رحل عن الحياة بهذه الطريقة المفجعة والمؤلمة. ولعلّ أكثر أفراد العائلة غضباً هي شقيقته الممثلة نادين الراسي التي دعت إلى مقاضاة الدولة.

كما نشرت نادين منشورات على حسابها على «إنستغرام» كتبت فيها «وكيف النهار بكرا رح يمرق بلاك يا خيي. صار ليلي نهار يا خيي (...) الدولة قتلت خييي يا ناس يا هوووو (...) يا عريس السما يا خيي».

والدة جورج في أول ظهور لها قبيل دخولها الكنيسة لتقبل التعازي كانت منهارة ولكنها تحدثت الى الصحافة قائلة «جورج طالع يسترزق ويعيّش ابنه»، مشيرة إلى أن رصيده يضم الكثير من الأغنيات التوعوية حول الحوادث المرورية، ولكنه تفاجأ ببلوك اسمنتي في عرض الاوتوستراد».

أما نادين التي كانت تتواجد في الكنيسة أيضاً فأكدت أن دم جورج لن يذهب هدراً ومضيفة «أنا معي سلاح، معي الله وحرقة قلبي»، وأضافت «الكل حزين على جورج الراسي. جورج ليس لنا فقط هو فنان والجميع خسره. خسرناه بطريقة رخيصة على الحدود ولم يمت كما يجب».

وسألت:«هل يُعقل وجود بلوك باطون في منتصف الاوتوستراد؟ ولا يوجد أي ضوء أو أي دليل على وجوده؟»، مشيرة الى أن «هذا طريق دولي وكان يسير في منتصف الطريق، واصطدم بالبلوك، وأيضاً زينة توفيت».

مقاضاة

وبعد انتشار أخبار عن نية عائلة جورج الراسي مقاضاة الدولة اللبنانية، قالت محاميته كارول الراسي لـ «الراي»: «أنا وكيلة جورج القانونية، محاميته ومرجعتيه القانونية في كل ما يحصل معه.

وبعد وفاته فإن حق الإرث محصور في ابنه، والده ووالدته فقط. والأب لغاية الآن عندما سجّل المحضر في تعنايل قال (الله عطا والله بياخد) ولم يصدر عنه أي موقف له علاقة بالادعاء على أحد، بل هناك مَن استغلّ الأمر وأشار الى هذا الموضوع كي يحشر نفسه ويقول أنا وكيل العائلة، مع انه لا يملك وكالة من جورج ولا من أي فرد من أفراد العائلة.

هو وبهدف الشهرة (فبرك خبرية) الادعاء على الدولة وعلى فلان وفلان بينما نحن كنا منهمكين بالبكاء على جورج وبتضميد جروح عائلته.

بالأمس كنت عند العائلة وتحدثت إلى والد جورج فقال لي ان لا علم له بالاحاديث التي كان يصرح بها (المحامي) في التلفزيونات بل هو يعتبر أن ما حصل مع ابنه هو قضاء وقدر، وأجابني حرفياً: «اللي عطاني أخذ مني» ولست بوارد القيام بأي إجراء قانوني حالياً.

وأرفض أن يُمْلي علي الآخرون ما يجب ان أفعله. ولكنني أعود وأقول بعد الحادث كل حادث إلو حديث. صار هناك استغلال إعلامي من محامٍ معين للموضوع وأنا اتصلت به ووضعته عند حده وقال لي لن أتكلم بعد الآن».

كما أوضحتْ المحامية أن «من يريد أن يتقدّم بدعوى يجب أن تكون له صفة أي أن يكون وريثاً وهذا الأمر يتم بعد إجراء حصر إرث. استغلال جورج بعد وفاته لم يكن جائزاً وأنا سأتصدى لكل مَن يفعل ذلك».

وعما قالتْه نادين الراسي من أنها ستقاضي الدولة اللبنانية، أجابت: «حقها أن تقول كل ما قالته لأنها حزينة، ولكن من الناحية القانونية لا يمكنها أن تفعل شيئاً لأنها ليست من الورثة».

ورداً على سؤال عما إذا كانت توافق على ان حرقة الأم هي الاصعب، أجابت «أنا لا اوافق هذا الرأي. حرقة الأب صعبة جداً أيضاً خصوصاً أنه تزوج بعمر الـ 17 وهو بمثابة رفيق لأولاده. عندما نبكي نقول آخ وحرقة الأخ صعبة جداً، وإخوة جورج خسروه لأنه كان يقف إلى جانبهم جميعاً».

حرقة الأب

ورداً على سؤال عما إذا كانت توافق على أن حرقة الأم هي الاصعب، أجابت «أنا لا اوافق هذا الرأي. حرقة الأب صعبة جداً أيضاً وخصوصاً أنه تزوج بعمر الـ 17 وهو بمثابة رفيق لأولاده. عندما نبكي نقول»آخ«وحرقة الأخ صعبة جداً، وإخوة جورج خسروه لأنه كان يقف إلى جانبهم جميعاً».

بكاء لا يتوقف

إلى ذلك، تحدثت المحامية كارول الراسي عن وضع العائلة وأكدت أنهم منهارون تماماً، وتابعت: «البكاء لا يتوقف. يجب ان يخرج عريساً من البيت وهو لا يستحق ما حصل معه. جورج كان مُحِباً لإخوته ووقف الى جانبهم جميعاً.

كما انه خسارة لأصدقائه وهم كثر. كان معروفاً بإنسانيته وطريقة تعامله مع الناس. هو كان يَطْمَئن عن الجميع»، لكنها نفت أن يكون ابنه جو قد علم بوفاته وقالت: «جورج كان متعلقاً بابنه كثيراً وبعد ولادة ابنه تغيّرتْ حياته رأسا على عقب وصار ناضجاً ويتحمل مسؤولية كبيرة».

كذلك أوضحت وكيلة الراسي ان شقيقته الصغيرة وشقيقه عادا من السفر، وقالت «ستكون مراسم تشييعه أشبه بالعرس. موته صدم كل الناس».

كما أشارت إلى أن موت جورج بسبب الحادث حصل بعدما «دخل الديركسون في عظامه ومات» بحسب تقرير الطب الشرعي. وقالت: «جورج كان يقود سيارته بشكل عادي ولا توجد أدلة على أنه كان مُسْرِعاً، كما لا توجد آثار للمكابح أو أي شيء آخر».

الصديق المقرب للفنانة نادين الراسي الاعلامي رجا نصر الدين نفى كل ما يتردد في الإعلام والسوشيال ميديا عن انهيارها وقال: «نادين بخير وكل ما يقال في الاعلام ليس صحيحاً. ولا صحة لما يقال عن أنهم أحضروا لها الإطباء إلى البيت بسبب تدهور وضعها. بل هي تتناول دواء الضغط الذي تتناوله عادة. هي استوعبت وتفهمّت كل ما حصل وتحتضن جميع أفراد العائلة، وخصوصاً أن المصيبة كبيرة».

وتابع: «لا شك أن نادين مُنْهارة، فجورج لم يكن شقيقها فقط بل أيضاً صديقها ورفيق دربها وكانا متعلقين ببعضهما كثيراً. الله يساعدها ويصبّرها. وهي تبذل أقصى جهد لاستيعاب العائلة».

إلى ذلك، نفى أن يكون اولاد نادين إلى جانبها وأنها أقفلت باب غرفتها على نفسها وأضاف «مَن قال هذا الكلام بلا أخلاق. نادين تحتضن كل أفراد عائلتها، وأولادها لم يأتوا لزيارتها حتى الآن. لكن طليقها جيسكار إلى جانبها كل الوقت، وكذلك زوجها الاول حاتم والد ابنها مارك. من المؤكد أن جيسكار سيحضرهم غداً كي يكونوا بجانبها».

يشار إلى أن جنازة الراحل جورج الراسي ستقام غداً الاثنين عند الثالثة بعد الظهر في جبيل وسيُستكمل تقبُّل التعازي.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي