pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

122 امرأة قُتلن في جرائم عنف أسري في فرنسا العام الماضي

مظاهرات ضد العنف الأسري في فرنسا
مظاهرات ضد العنف الأسري في فرنسا

ارتفع عدد جرائم قتل النساء في فرنسا بنسبة 20 في المئة في عام 2021 مقارنة بالعام السابق، إذ قُتلت 122 امرأة جراء عنف أسري على يد الزوج الحالي أو السابق، بحسب تقرير نشرته وزارة الداخلية الجمعة. وتمثل النساء 85 في المئة من إجمالي ضحايا الوفيات الناجمة عن العنف بين الزوجين في عام 2021 (143 حالة وفاة من بينهم 122 امرأة و 21 رجلاً) مقابل 82 في المئة في عام 2020، وهي نسبة ثابتة منذ عام 2006.

وكما في السنوات السابقة، كانت النساء هن الضحايا الرئيسيات: إذ فقدَت 102 منهن حياتهن في عام 2020، مقارنة بـ146 حالة قتل للإناث في عام 2019.

وتؤكد الدراسة أن "الصفات الأكثر شيوعاً لدى المرتكبين لم تتغير.

فهم في الغالب من الذكور، وغالباً ما يكونون متزوجين، من الجنسية الفرنسية، وتتراوح أعمارهم بين 30 و49 أو 70 وما فوق، ولا يمارسون نشاطاً مهنياً".

وتعرضت واحدة من كل ثلاث نساء تقريباً 32 في المئة للعنف في السابق، وأبلغت 64 في المئة منهن سلطات إنفاذ القانون عن ذلك.

ومن بين هؤلاء، قدمت 84 في المئة شكوى. في ثلث الحالات 33 في المئة، لوحظ وجود مادة واحدة على الأقل من المحتمل أن تغير قدرة المرتكب و/أو الضحية (الكحول، المخدرات، المؤثرات العقلية) على التمييز وقت وقوع الأحداث. وحدثت الغالبية العظمى 78 في المئة من الوقائع في منزل الزوجين أو الضحية أو الجاني. وكما في السنوات السابقة، كانت الخلافات (31 حالة)، أو الانفصال بغير التراضي (27 حالة) الأسباب الرئيسية لهذه الارتكابات 41 في المئة.

ويتبعهما عن كثب الغيرة (25 حالة) ومرض الضحية 21 حالة.

في المتوسط، تم تسجيل حالة وفاة واحدة كل يومين ونصف اليوم خلال العام الماضي، مقارنة بحالة وفاة واحدة كل ثلاثة أيام في عام 2020.

وارتفع قتل الإناث أيضاً + 16 في المئة في إيطاليا، خلال الفترة من 1 أغسطس 2021 إلى 31 يوليو 2022، إذ قُتلت 125 امرأة مقارنة بـ 108 في العام السابق.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي