pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

عدي «العميد»... أرشد «الأصغر»... والنصيب الأكبر لـ«البرازيليين»

«أجانب الأندية»... نسبة التغيير 44 في المئة

على بُعد ساعات من انطلاق الموسم الجديد لكرة القدم والذي يُستهل بمسابقة «دوري زين» للدرجة الممتازة، اليوم، وقبل أيام معدودة من إغلاق باب الانتقالات الشتوية والمقرر في 31 من الشهر الجاري، يبدو أن أندية الدوري الممتاز أغلقت بالفعل ملف لاعبيها الأجانب الذين ستخوض بهم منافسات النصف الأول من الموسم على الأقل.

وفي ما يلي نلقي الضوء على أبرز ملامح تحركات الأندية في هذا الصيف والتي أثمرت ابرامها لصفقات اللاعبين الأجانب للموسم 2022-2023.

تجديد الثقة

لم يقدم أي نادٍ على إجراء عملية تجديد شامل للاعبيه الأجانب، وان تفاوتت النسبة بين أكثر من نادٍ غير أن أيًا من هذه الأندية أيضاً لم يحتفظ بمحترفيه كافة واختاروا جميعاً اجراءات تغييرات بلغت عند البعض نسبة 80 في المئة (تغيير 4 لاعبين من 5).

ويعتبر كل من العربي (الليبيين سنوسي الهادي ومحمد صولة والجزائري طارق بوعبطة)، والسالمية (البرازيلي اليكس ليما والغامبي سانج بير والعاجي جمعة سعيد)، وكاظمة (السويدي- الفلسطيني ميشيل ميلاد والجزائري عماد الدين العزي والأردني أحمد عرسان)، والنصر (العاجي روبن أدو والسوري عمرو ميداني والنيجيري دينيس سيسوجو)، الأكثر من حيث الاحتفاظ بعناصر الموسم الماضي الأجنبية بواقع ثلاثة لاعبين لكل منها، فيما كان الأقل التضامن الذي احتفظ بلاعب واحد فقط هو الهولندي رولي روناتو.

تغيير كبير

كانت أندية القادسية والتضامن والجهراء في طليعة الأندية التي أجرت تغييرات على عناصرها الأجنبية مقارنة بالموسم الماضي.

والذي أفلت فيه الفريق من الهبوط الى الدرجة الأولى في المراحل الأخيرة.

ولأسباب مختلفة قد تتعلق باللاعب أو النادي، لم تجدد إدارات الأندية الثلاثة عقود 4 عناصر أجنبية، فاستغنى «الأصفر» عن العراقي علي فايز، الجامايكي روماريو ويليامز والتونسي حسام السويسي والجزائري الياس يعيش، فما تخلى «أزرق الفروانية» عن البحرينيين عبدالله الهزاع وعلي حرم والهولندي كوينسي هوي والتوغولي أولوج بلاك، والأمر ينسحب على الصاعد من الدرجة الأولى الجهراء الذي أبرم 4 صفقات جديدة، مبقياً التونسي عمر زكي فقط.

عدي الصيفي «العميد»

للموسم الثالث عشر على التوالي، يواصل اللاعب الأردني عدي الصيفي رحلته في الملاعب الكويتية، ليكون بذلك «عميد» اللاعبين الأجانب في البلاد وربما الأقدم على مستوى المنطقة.

بدأ الصيفي (36 عاماً) مسيرته الاحترافية في الكويت مع نادي السالمية في يناير 2011 واستمر معه حتى يناير 2020، قبل أن ينتقل في الموسم الماضي الى النصر، ثم يعود مجدداً إلى «الأصفر».

ويأتي لاعب السالمية العاجي جمعة سعيد، ثانياً في ترتيب الأقدمة حيث تعود تجربته الأولى في الكويت الى العام 2014 عندما انضم الى السالمية ومنه الى «الكويت» لمدة 5 مواسم قبل أن يخوض تجربة غير ناجحة في الدوري العماني مع النهضة انتهت سريعاً ليعود الى «السماوي» في الموسم الماضي. وتضم قائمة المحترفين القدامى أيضاً لاعب السالمية الحالي وكاظمة السابق، البرازيلي أليكس ليما (8 مواسم).

تنقلات داخلية

شملت قائمة اللاعبين الأجانب الذين انتقلوا داخلياً هذا الصيف كلاً من الأردني عدي الصيفي (من النصر إلى القادسية)، العاجي سيدريك هنري (الفحيحيل - القادسية)، الإسباني جاي ديمبلي (الكويت - كاظمة)، الكولومبي كارلوس ريفاس (اليرموك - السالمية).

«أرشد» الأصغر

يعتبر محترف «الكويت» العماني أرشد العلوي المولود في 12 ابريل 2000 الأصغر من بين اللاعبين الأجانب في الدوري المحلي، حيث سيكون في عمر 22 عاماً و106 أيام في حال مشاركته في لقاء فريقه مع الجهراء ضمن الجولة الأولى للمسابقة

في المقابل يعد الأردني عدي الصيفي الأكبر سناً بين المحترفين إذ سيكون بعمر 36 عاماً و91 يوماً حال مشاركته مع القادسية أمام الساحل الجمعة.

«البرازيلية»... الأكثر

تعتبر الجنسية البرازيلية الأكثر تمثيلاً في قائمة المحترفين للموسم المقبل بـ 8 لاعبين، تلتها ساحل العاج (6)، تونس (4)، غانا ونيجيريا (3)، العراق والسويد وعمان وسورية وليبيا والأردن والجزائر (2)، فيما مثلت كل من إسبانيا وغامبيا وكولومبيا والكونغو وهولندا ومالي وفرنسا والمغرب وبوركينا فاسو وألبانيا والبوسنة ومدغشقر بلاعب واحد.

العرب... 38 في المئة

يمثل اللاعبون العرب ما نسبته 38 في المئة من العدد الاجمالي للمحترفين هذا الموسم، وبواقع 19 لاعباً من أصل 50.

وتتصدر تونس بـ 4 لاعبين، تليها الجزائر (3)، العراق والأردن وسورية وليبيا وعمان المغرب (1) فيما يحمل الفلسطيني الأصل ميشيل ميلاد الجنسية السويدية، وكذلك الحال بالنسبة للجزائري طارق عجون الذي يحمل الجنسية الفرنسية

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي