pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«التشجيعية» وقياس أداء القياديين على طاولة «مجلس البترول» اليوم

الكويت تساهم في تعويض أوروبا عن الغاز الروسي من «الزور»... قريباً

علمت «الراي» أن جدول أعمال اجتماع لجنة التعويضات المنبثقة من مجلس إدارة مؤسسة البترول والمقرر عقده اليوم، يتضمن بحث كتاب الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الشيخ نواف سعود الصباح، في شأن الأهداف العامة المشتركة للمكافأة التشجيعية السنوية للقياديين خلال العام 2022 /2023، إلى جانب النظر في الأهداف المقترحة لقياس أداء القياديين «smaip» لقطاعات المؤسسة وشركاتها التابعة.

وأوضحت المصادر أن السعود يتابع عن كثب إجراءات الشركة الكويتية للصناعات البترولية «كيبيك»، بما يخص قرب تشغيل الخط الأول «المصفاة الأولى» من مصفاة الزور، التي تتكون من 3 مصافٍ مصغرة خلال سبتمبر المقبل.

وأكدت المصادر أن العمل في مشروع مصفاة الزور يسير على قدم وساق، استعداداً لتشغيل الخط الأول خلال الأسابيع القليلة المقبلة تدريجياً، للوصول إلى الطاقة المقدرة خلال شهرين وذلك بنحو 205 آلاف برميل يومياً من المنتجات عالية الجودة، مثل النافثا والكيروسين والديزل والوقود منخفض الكبريت لمحطات الكهرباء، علاوة على تصدير الفائض وتحقيق دخل أعلى للمؤسسة.

وأوضحت المصادر أن أنظار العالم تتجه إلى الكويت حالياً، من نافذة قرب تشغيل مصفاة الزور.

ومع بدء تشغيل الخط الأول من مصفاة الزور ودخولها إلى الخدمة بشكل تدريجي لحين بلوغها الطاقة التكريرية المقدرة لها بنحو 205 آلاف برميل يومياً، تتشكل للأسواق الاوروبية فرصة كبيرة لتعويض نقصها من منتجات الغاز في ظل الحرب الروسية - الاوكرانية عبر الفائض المرتقب.

وأوضحت المصادر أن الحرب الروسية - الاوكرانية أدت لخفض كميات هائلة من الغاز لأوروبا، ما جعل أسواقها متلهفة لبدائل الغاز الروسي، ومن ضمنها الزيت منخفض الكبريت والتي ستزداد الحاجة إليه خلال الشتاء المقبل، موضحة أن «كيبيك» تعمل على قدم وساق لمتابعة إجراءات التشغيل النهائية.

وأكدت أنه هناك مراجعات دقيقة لمشروع مصفاة الزور وكل خطوط الأنابيب، للتأكد من سلامتها قائلة «كل الأمور تسير بشكل جيد».

وأضافت المصادر أنه خلال شهرين من تشغيل الخط الأول لمصفاة الزور، سيشعر العالم بدوره كمنتج وكلاعب رئيسي ومزود للأسواق الأوروبية بالمنتجات عالية الجودة كبدائل الغاز الروسي، ما يعزّز التوقعات بأن تعوض الكويت أوروبا عن الغاز الروسي قريباً.

ويأتي ذلك في وقت تتميز مصفاة الزور بتصميمها لمعالجة 615 ألف برميل من النفط الخام يومياً، لإنتاج منتجات بترولية ذات قيمة عالية وزيت وقود منخفض الكبريت، مع سعة تخزين إستراتيجية تقدّر بنحو 6.5 مليون برميل.وتم تصميم المصفاة لمعالجة النفوط الثقيلة، وإعادة تدوير واستخدام كل مخلفات الماء تقريباً، والتي يمكن ترقيتها إلى مصفاة تحويل كاملة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي