pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أغلق أبوابه على خطى «مشرف»

«مركز جسر جابر»... نحو 188 ألفاً «تحصّنوا» خلال 15 شهراً

بعد أسبوع على إغلاق مركز مشرف للتطعيم المضاد لـ«كوفيد 19»، أعلنت وزارة الصحة عن إغلاق مركز جسر جابر للتطعيم، اعتباراً من الخميس الماضي، إثر جهود امتدت على مدار نحو 15 شهراً، اعتباراً من 30 مايو 2021، وبعد أداء دوره على نحو مميز خلال مرحلة دقيقة من مواجهة الوباء، وهو ما ساهم في تحسن مؤشرات الوضع الوبائي.

وكان المركز الذي أقيم على مساحة 30 ألف متر مربع في الجزيرة الجنوبية لجسر جابر، من بين أبرز مراكز حملة التطعيم وأسلحة مواجهة الوباء، إلى جانب مركز الكويت للتطعيم في أرض المعارض بمنطقة مشرف.

ونجح المركز في تقديم خدمة التطعيم إلى 187 ألفاً و919 شخصاً، فضلاً عن تقديم خدمة المسحات لطلبة المدارس، وأيضاً للحجاج قبل السفر وبعد العودة.

ومع إغلاق المركز، قدّمت المشرف الإداري بالمركز دلال العجمي الشكر لجميع العاملين فيه.

وقالت: «جمعتنا الجائحة، وقضينا الكثير من أوقات التعب والإنجازات، وكانت هناك لحظات لا تُنسى على الرغم من كل الضغوط».

وأضافت متوجهة إلى العاملين في المركز: «جميع كلمات الشكر لا تُوفيكم ولو جزءاً بسيطاً من حقكم، وذلك تقديراً لعطائكم الدائم والمستمر... شكراً من القلب زملائي أبطال مركز جسر جابر على مجهودكم المتميز والجبار وتعاونكم وإخلاصكم بالعمل من أجل نجاح المركز».

5 آلاف سيارة في اليوم

يعد مركز جسر جابر أول مركز تطعيم يعمل بنظام خدمة السيارات «Drive Thru» في الكويت، ووصلت طاقته الاستيعابية إلى ما يقارب خمسة آلاف سيارة في اليوم، حيث شكل إضافة قوية لمسيرة حملة التطعيم.

مراحل العمل

• عمل المركز من شهر مايو 2021 إلى سبتمبر 2021 لتقديم خدمة التطعيم.

• من شهر أكتوبر 2021 إلى ديسمبر 2021، تولى المركز تقديم خدمة المسحات لطلبة المدارس.

• من شهر يناير 2022 إلى أغسطس 2022، عاد المركز لتقديم خدمة التطعيم.

200 موظف

عمل في المركز منذ افتتاحه أكثر من 200 موظف من الطواقم الطبية والقطاعات الادارية والصيدلانية والطوارئ الطبية، فضلاً عن الجهات المساندة من عناصر من وزارة الداخلية والإدارة العامة للدفاع المدني وقوة الإطفاء وجمعية الهلال الأحمر.

فريق العمل

ضم فريق عمل المركز جهات حكومية وتطوعية إلى جانب كوادر وزارة الصحة.

كما شارك في المساندة والتعاون رجال وزارة الداخلية والقوة العامة الإطفاء والهلال الأحمر والدفاع المدني، فيما لعبت مؤسسات القطاع النفطي دورا مهما في إنجاز إنشاء المركز خلال وقت قياسي.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي