pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

... وعضّ الرجل كلباً!

بولتر والكلب
بولتر والكلب
،

تحققت مقولة إن «الخبر ليس أن يعض الكلب إنساناً، بل أن يعض الإنسان كلباً»، فقد حُكم على رجل يبلغ من العمر 34 عاماً بالسجن ثمانية أشهر بعد إقراره بالذنب في التسبب في معاناة لا داعي لها لحيوان حيث عضّ كلباً للشرطة، والاعتداء على عامل خدمات الطوارئ.

وقدّم ماثيو بولتر، من بلدة غريمسبي بمقاطعة لينكولينشير( شرق انكلترا)، في المحكمة يوم الثلاثاء الماضي إقراراً بالذنب بتهمة الاعتداء والضرر الجنائي وتهمتي الضرب.

وكان بولتر اعتقل في 14 أغسطس بعد أن تلقت الشرطة تقارير عن سلسلة اعتداءات في وقت سابق من ذلك المساء، وأثناء اعتقاله قام بلكم وركل بعض السياج باتجاه ضابط شرطة، ما تسبب في إصابات طفيفة، كما عض كلباً بوليسيا على رأسه ثم أمسك بياقته ولفها.

وقالت الشرطة «لحسن الحظ، تعافى الكلب سريعاً وعاد إلى العمل في اليوم التالي.»، مشيرة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها كلاب بوليسية للهجوم أثناء تأدية واجبها.

فقد كان تم إطلاق النار 3 مرات على الكلب لوغان، الذي تقاعد في يونيو الماضي، بعد ان خدم في شرطة هامبرسايد لمدة سبع سنوات ونصف السنة.

وتم القبض على بولتر بعد أن شوهد وهو يعتدي على ثلاثة أشخاص ويتسبب في أضرار جنائية خارج المكان.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي