pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

ومضات

كيف أصبحوا عظماء ؟!

ما أجمل قول الشاعر التونسي أبو القاسم الشابي:

أُبَارِكُ في النَّاسِ أَهْلَ الطُّمُوحِ وَمَنْ يَسْتَلِـذُّ رُكُوبَ الخَطَـر

وَمَنْ لا يُحِبّ صُعُودَ الجِبَـالِ يَعِشْ أَبَدَ الدَّهْرِ بَيْنَ الحُفَـر

هذا البيت، أحفظه منذ نعومة أظافري ويحفزني دائماً للنهوض بحالي، ويشعل فتيل الحماس في نفسي نحو تحقيق أهدافي، فمن لا يضع له رؤية واضحة ويعمل بجد واجتهاد يفوته قطار النجاح والتميز الذي لا ينتظر الكسالى والعاجزين وأصحاب الأماني.

هناك مقولة جميلة أعجبتني للأديب المتألق والأسطورة الدكتور غازي القصيبي، عليه شآبيب الرحمة والمغفرة، في أحد تعاريفه للنجاح: «إذا كنت تريد النجاح فثمنه الوحيد سنوات طويلة من الفكر والعرق والدموع»!

من فضل الله تعالى علينا أننا لدينا في البيت مكتبة منزلية خاصة، بها نحو أكثر من 5000 كتاب جمعها سيدي الوالد، حفظه الله، من دول وأمصار عدة على مدى أربعة عقود من الزمن، كتب من مختلف العلوم والفنون والأصناف، وأكملت أنا هذه المسيرة في جمع الكتب على خطى والدي، الذي غرس فيّ حب الكتب والقراءة منذ طفولتي.

ومن أجمل الكتب التي عندنا في هذه المكتبة المنزلية المتواضعة كتاب (كيف أصبحوا عظماء؟!) الذي أهداني إياه مؤلفه الأستاذ القدير المربي الفاضل الدكتور سعود سعد الكريباني، والذي كان - من ٌحسن طالعي - أنني التقيت به في عام 2014 م فأكرمني بهذه الهدية الثمينة، الكتاب صادر عن دار عبيكان للنشر، كتاب سهل القضم خفيف الهضم يحفز الهمم للصعود إلى القمم، وهو مفيد للشباب خاصة ولجميع القراء عموماً كالآباء والمربين والمعلمين.

لقد ذكر فيه المؤلف عدة قصص محفزة وملهمة، لأناس عركوا الحياة وخاضوا في غمارها حتى أصبحوا من العظماء ومن المؤثرين ومن الناجحين في الحياة كقصة تاكيو أوساهير، الذي نقل قوة أوروبا إلى بلده اليابان، وقصة الإخشيدي الذي تمنى حكم مصر فحكمها، وقصة مؤسس شركة هوندا، هذه العلامة التجارية المهمة، وقصة مؤسس مطاعم كنتاكي، وقصة بقي بن مخلد، هذا العالم الأندلسي الذي ارتحل من الأندلس متوجهاً إلى بغداد ليلقى الإمام أحمد بن حنبل، ليأخذ عنه علم الحديث متحملاً وعثاء السفر ومشقة الطريق، ووحشية البراري كل ذلك من أجل العلم، وقصة الطبيب الدكتور عبدالرحمن السميط، الذي أسلم على يده أكثر من 11 مليون مسلم، وغيرها الكثير من القصص المحفزة.

الكتاب رائع وجميل ومن القطع المتوسط، وأسلوبه ممتع لا تمل من قراءته، والمقصد من الكتاب أنه يعطيك فكرة وأمل أنه بإمكانك تحقيق النجاح في حياتك وأن تصبح واحداً من العظماء، وقد ذكر الدكتور الكريباني أنه لكي تنجح عليك:

1 - أن تملك رؤية واضحة.

2 - أن تكون مثابراً.

3 - لا تتقبل الرسائل السلبية.

أدعو الجميع لقراءة هذا الكتاب الملهم، وأتمنى لكم التوفيق والسداد.

ومضة:

متى ما كان هناك عزم، كان هناك سبيل.

Where There’s a Will، There’s a Way

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي