pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أوسيمهن يحتفل بطريقة استفزازية ردّاً على إهانات عنصرية

دي ماريا يبتعد 10 أيام

 أنخل دي ماريا محتفلاً بهدف دوشان فلاهوفيتش الثاني (رويترز)
أنخل دي ماريا محتفلاً بهدف دوشان فلاهوفيتش الثاني (رويترز)

سيفتقد يوفنتوس خدمات نجمه الجديد، الجناح الأرجنتيني أنخل دي ماريا، 10 أيام على أقل تقدير، بعد تعرّضه لإصابة في الفخذ اليسرى خلال الفوز على ساسوولو بثلاثية نظيفة، في ختام المرحلة الأولى من الدوري الإيطالي لكرة القدم، بحسب ما أعلن النادي.

وقال يوفنتوس في موقعه الرسمي، أمس، إن دي ماريا (34 عاماً) «خضع صباح اليوم (أمس) لفحص إشعاعي كشف عن إصابة من مستوى طفيف في العضلة المقرّبة الطويلة للفخذ اليسرى»، مضيفاً: «سيتم تقييم وضعه مرة أخرى في غضون 10 أيام».

وقدّم لاعب باريس سان جرمان الفرنسي السابق مباراة رسمية أولى رائعة بألوان يوفنتوس، الإثنين، حيث سجل الهدف الأول من تسديدة «على الطاير» ومرّر كرة الهدف الثالث للصربي دوشان فلاهوفيتش، الذي كان أيضاً صاحب الهدف الثاني في اللقاء.

لكن الجناح الأرجنتيني اضطر لترك الملعب قبل قرابة نصف الساعة على نهاية اللقاء، بعد شعوره بآلام في فخذه اليسرى.

وتشكّل إصابة دي ماريا ضربة قاسية أخرى لفريق المدرب ماسيميليانو أليغري، الذي خسر أيضاً جهود الوافد الجديد الآخر الفرنسي العائد إلى تورينو مرة أخرى بول بوغبا المتوقع غيابه 5 أسابيع على أقل تقدير.

وبعد المباراة، قال فلاهوفيتش: «شعوري عن اللعب بجانب دي ماريا؟ شعور رائع، من الممتع أن ألعب بجوار مثل هذا البطل، أشكره على صناعة الهدف».

وأضاف: «ما يهم هو أن يكون موجوداً من أجل الفريق وتحقيق الفوز، (دي ماريا) قدم أداءً رائعاً».

وبدوره، حقق نابولي بداية تاريخية للموسم الجديد رغم خسارة ركائز أساسية، بفوزه على مضيفه هيلاس فيرونا 5-2.

وسجل ثالث الموسم الماضي، 4 أهداف أو أكثر في أولى مبارياته في الدوري للمرة الأولى في تاريخه، بحسب «أوبتا» للاحصاءات.

ورأى الهداف النيجيري فيكتور أوسيمهن، الذي كان على موعد مع الشباك وهدف أيضاً للهتافات العنصرية، لشبكة «دازون» أنه «من المهم البدء بشكل جيد لأننا فقدنا لاعبين مهمين، قادة حقيقيين. الأمور منوط بنا لتسلم زمام الأمور»، من دون أن يتطرّق الى ما تعرّض له من جمهور فيرونا.

واحتفل النيجيري بالهدف بطريقة استفزازية ردّاً على ما وصفته وسائل الإعلام الإيطالية إهانات عنصرية بحقه من جماهير الفريق المضيف.

وبهاتين النتيجتين في ختام المرحلة، تكون كل مباريات افتتاح الموسم الجديد انتهت من دون أي تعادل، في سيناريو لم يحصل منذ الموسم 1971-1972.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي