pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

المهاجم الأوروغوياني يغيب ثلاث مباريات... وأندرسن يتلقى تهديدات بالقتل

نونيز يضع ليفربول في أزمة هجومية


داروين نونيز محتجاً على قرار الطرد (رويترز)
داروين نونيز محتجاً على قرار الطرد (رويترز)

سيواجه مدرب ليفربول، الألماني يورغن كلوب، أزمة هجومية بعد طرد المهاجم الأوغوياني الجديد، داروين نونيز في التعادل مع كريستال بالاس 1-1 في ختام المرحلة الثانية من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، في ظل غياب البرازيلي روبرتو فيرمينو والبرتغالي ديوغو جوتا للإصابة.

وفي ظهوره الأول في التشكيلة الأساسية في الدوري منذ انضمامه قادما من بنفيكا البرتغالي، طُرد نونيز بشكل مباشر في الشوط الثاني بعد نطح مدافع «بالاس»، الدنماركي يواكيم أندرسن ليغيب عن 3 مباريات.

وسيكون كلوب أمام مشكلة قبل أن يحلّ فريقه ضيفا على الغريم التقليدي مانشستر يونايتد في الدوري الاثنين المقبل، كما سيغيب نونيز عن مباراتي نيوكاسل وبورنموث.

وغاب فيرمينو أمام «بالاس» كإجراء احترازي، وسيجبر إيقاف نونيز المدرب الألماني على تغيير تشكيلته.

وكان نونيز يخوض المباراة الأولى له على ملعب «أنفيلد»، لكنه عاش أمسية كارثية بعدما طرده الحكم في الدقيقة 58 لنطحه مدافع كريستال بالاس، الدنماركي يواكيم اندرسن ليكمل فريقه نصف الساعة الاخير بعشرة لاعبين وينقذه المهاجم الكولومبي لويس دياز من الخسارة بإدراكه التعادل (61)، بعدما افتتح «بالاس» عبر العاجي ويلفريد زاها (32).

وبات نونيز ثاني لاعب يطرد في صفوف الـ «ريدز» وهو يخوض مباراته الاولى على ملعب «أنفيلد» بعد جو كول ضد أرسنال العام 2010.

وعلّق كلوب على حادثة الطرد، قائلا: «يدرك داروين بأنه خذل زملاءه. بطبيعة الحال، كانت الحادثة تستحق البطاقة الحمراء، لقد تم استفزازه، لكن لم يكن يتعيّن عليه الرد بهذه الطريقة».

وأضاف: «انه ليس رد فعل نريد أن نراه. يجب أن يعلم بأنه سيواجه معارك بدنية من هذا النوع لأن قلب الدفاع يقوم بهذا الأمر».

وأعرب كلوب عن فخره بصمود فريقه واستمراره في اللعب بقوّة ونجاحه في تحقيق التعادل بعد حادثة الطرد.

وقال: «بعد المباراة قلت للاعبين إنني فخور. أعتقد أن بداية الشوط الثاني كانت إيجابية من جديد وبعد ذلك جاءت البطاقة الحمراء. لكن جاء أفضل رد فعل ممكن من جانب دياز. هدف رائع».

وزاد: «ومباشرة بعد ذلك أصبحت مباراة غير عادية»، مؤكداً أنه شعر بسعادة بضغط فريقه على كريستال بالاس.

واعتبر كلوب أن نونيز سيستفيد من فترة إيقافه «من خلال القيام بتدريبات بدنية ليس لمعاقبته بل لجعله أكثر جهوزية».

بدوره، اعتبر مدافع ليفربول، الهولندي فيرجيل فان دايك أن نونيز يحتاج إلى تعلّم «السيطرة على نفسه».

وقال: «نحن ندعمه وهو يعلم أن هذا يجب ألّا يحدث مرة أخرى، ونأمل أن يأخذ ذلك في الاعتبار». وأضاف: «يجب أن يتحكم في السيطرة على نفسه بالتأكيد. عليه أن يعرف أن هذه الأشياء تحدث، خصوصاً في البريميرليغ».

في المقابل، أعرب مدافع ليفربول السابق جيمي كاراغر الذي يعمل معلقاً في شبكة «سكاي سبورتس» عن خشيته من ان نونيز سينتظر أسابيع عدة لكي يحصل على فرصة ثانية، وقال في هذا الصدد: «يدرك تماماً ما قام به، وهو لا شك يشعر بالاحباط. لو بقي على أرضية الملعب، فأنا واثق من ان ليفربول كان سيخرج منتصراً».

في المقابل، كشف أندرسن، عن تلقيه تهديدات بالقتل موجهة إليه وإلى أسرته بعد المباراة.

وصبّ الجمهور غضبه نحو أندرسن، الذي أعلن أنه تلقى رسائل مسيئة عبر «إنستغرام».

وقال قبل مشاركة بعض صور الرسائل التي تضمنت إساءات وتهديدات بالقتل في بريده: «أفهم أنكم تشجعون فريقاً. لكن يتوجّب عليكم التحلّي ببعض الاحترام وعدم التصرف بهذه الفظاظة على الانترنت».

وأضاف: «أتمنى أن يقوم إنستغرام والدوري الممتاز بشيء حيال هذا الأمر».

معلوم أنّ ليفربول سقط في فخ التعادل 2-2 أيضاً في مباراته الافتتاحية ضد فولهام، ليكتفي بنقطتين من مباراتين محتلا المركز الـ12، في حين حصد مانشستر سيتي بطل الموسم الماضي العلامة الكاملة بفوزه على وست هام بهدفين نظيفين وعلى بورنموث برباعية بيضاء، فيما نال كريستال بالاس النقطة الأولى ويقبع في المركز الـ16.

توخل وكونتي يواجهان الإيقاف

يواجه المدربان الألماني توماس توخل (تشلسي) والإيطالي أنتونيو كونتي (توتنهام) خطر الإيقاف بعدما وجه إليهما الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم تهمة التصرّف غير اللائق، على خلفية المشادة بينهما خلال مباراة «دربي لندن» (2-2) وبعدها، في المرحلة الثانية من الدوري.

وقال الاتحاد الإنكليزي في بيان: «توماس توخل وأنتونيو كونتي متهمان بخرق البند إي3 من قانون الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم بعد مباراة في الدوري الإنكليزي الممتاز بين تشلسي وتوتنهام هوتسبير يوم الأحد الواقع في 14 أغسطس 2022».

وتابع: «يُزعم أن سلوك كل من المدرّبَين كان غير لائق بعد نهاية المباراة. أمام توماس توخل وأنتونيو كونتي حتى الخميس (غدا) لتقديم ردودهما».

وقد يواجه توخل أيضاً عقوبة أكبر نتيجة انتقاده حكم المباراة أنتوني تايلور، قائلاً إنه «ربما من الأفضل» ألّا يدير الأخير أي مباراة لتشلسي في المستقبل، وذلك لاعتقاده أن هدفي توتنهام غير صحيحين.

وتوقع توخل أن يتم إيقافه وحرمانه من التواجد مع الفريق في المرحلة المقبلة ضد ليدز يونايتد، قائلاً: «حسناً! لا يمكنني أن أدرب، لكن الحكم يمكنه أن يُحَكّم في المباراة التالية».

من ناحية ثانية، أعلن تشلسي إصابة لاعب الوسط الفرنسي نغولو كانتي في أوتار الركبة اليمنى أمام توتنهام، وسيغيب عن الملاعب لمدة 4 أسابيع.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي