pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

لماذا غاب ميسي... وتواجد رونالدو؟

ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو يحملان الكرة الذهبية
ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو يحملان الكرة الذهبية

أثار غياب الأرجنتيني ليونيل ميسي عن قائمة المرشحين الـ30 للفوز بجائزة الكرة الذهبية التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية المتخصصة في كرة القدم لأفضل لاعب في العام 2022 جدلاً واسعاً، بينما بحث البعض عن تفسيرات لتواجد غريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو في القائمة.

وللمرّة الأولى منذ 16 عاما، غاب ميسي المتوّج بالكرة الذهبية 7 مرّات (رقم قياسي) عن القائمة هذا العام، بعدما كان «البرغوث»، الفائز بالجائزة العام الماضي، الحاضر الدائم منذ العام 2006، حيث تواجد بين الثلاثة الأوائل باستمرار منذ 2007، باستثناء 2018.

في المقابل، حطّم منافس ميسي التقليدي، رونالدو الرقم القياسي للظهور المتتالي في القائمة منذ 2004، وذلك بتواجده في القائمة المرشحة لهذا العام.

وحاولت صحيفة «ليكيب» الفرنسية، تفسير أسباب استبعاد قائد الأرجنتين من هذه القائمة الطويلة ودخول رونالدو فيها، حيث كتبت في مقال عنوانه «لماذا غاب ميسي وتواجد رونالدو في قائمة المرشحين للفوز بالكرة الذهبية 2022؟».

وأوضحت الصحيفة واسعة الانتشار أن تعديل «معايير الكرة الذهبية» هي السبب الأول نظرا لأنه في الفترة الزمنية التي تم تحديدها لوضع القائمة، لم يكن أداء ميسي كما كان متوقعاً.

كما أن عامه الأول في باريس سان جرمان لم يكن جيدا، حيث أدى مستواه السيئ في موسمه الأول مع بطل فرنسا وتسجيله 6 أهداف فقط في الدوري إلى تعرّضه لانتقادات واسعة، خصوصا بعد الخروج المبكر من دوري أبطال أوروبا على يد ريال مدريد الإسباني في دور الـ16.

أما رونالدو، ففسرت «ليكيب» تواجده في القائمة المختصرة قائلة، إن تربع الـ«دون» على عرش قائمة أكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف الدولية ساعده في ذلك.

وأضافت أن رونالدو سجّل 6 أهداف في دور المجموعات لدوري الأبطال في الموسم الماضي ليساهم في صعود فريقه مانشستر يونايتد الإنكليزي إلى دور الـ16، وأنهى النجم البرتغالي الموسم بـ32 هدفا في 49 مباراة في المسابقات كافة، وكل هذه إنجازات أكثر من كافية لاستمراره في القائمة منذ 18 عاما.

ويُعدّ مهاجم ريال مدريد، الفرنسي كريم بنزيمة من أبرز المرشحين للفوز بالجائزة هذا العام بعدما قاد ناديه إلى لقبه الـ14 في دوري الأبطال محرزاً 15 هدفاً في المسابقة القارية.

وستُعلن مجلة «فرانس فوتبول» عن الفائز بالكرة الذهبية في 17 أكتوبر المقبل في باريس.

من جهته، وضع مهاجم «سان جرمان»، كيليان مبابي، نفسه ضمن قائمة الثلاثة الأوائل في سباق المرشحين.

وقال مبابي لمجلة «فرانس فوتبول»: «أرشح كريم بنزيمة، ثم أنا و(السنغالي) ساديو ماني».

وأضاف: «لقد حقق بنزيمة نجاحا باهرا، وقدم أفضل مواسم عمره. بلغ 34 عاما، وفاز بلقب جديد لدوري الأبطال، وكان حاسما في الكثير من الأحيان».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي