pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

شهدت زيادة في الطلبات 10 في المئة عالمياً خلال النصف الأول

«ديليفرو»: 12 في المئة نمواً بالإيرادات

كشفت شركة «ديليفرو» عن زيادة إيرادات النصف الأول من عام 2022 بنسبة 12 في المئة، وزيادة الطلبات بنسبة 10 في المئة، والقيمة الإجمالية للمعاملات بنسبة 7 في المئة على أساس سنوي.

ولفتت إلى أنه على المستوى العالمي، تباطأ النمو بالتتابع في الربع الثاني مقارنة بالربع الأول، إذ بلغت نسبة النمو في القيمة الإجمالية للمعاملات بالعملة الثابتة 12 في المئة بالربع الأول و2 في المئة بالربع الثاني، ما يعكس تأثير زيادة التحديات التي يواجهها المستهلكون.

وكشفت عن استمرار زيادة المكاسب في حصة السوق في المملكة المتحدة لبريطانيا وايرلندا والأسواق الرئيسية في العالم مثل إيطاليا بناءً على بيانات مقدمة من طرف ثالث.

ونوهت «ديليفرو» إلى تقدم جيد في العوامل الرئيسية المؤدية للربحية وخلق النقد، ما أدى إلى تقليل التراجع في الأرباح قبل الفائدة والضرائب والإهلاك واستهلاك الدين المعدلة إلى 68 مليون جنيه إسترليني في النصف الأول من عام 2022، من 106 ملايين جنيه إسترليني في النصف الثاني من 2021، فضلاً عن زيادة هامش الربح الإجمالي بمقدار 130 نقطة أساس مقابل النصف الثاني من 2021، و70 نقطة أساس مقارنة بالنصف الأول من عام 2021، مدفوعاً بالنمو في رسوم المستهلك وزيادة المساهمة من إيرادات الإعلانات.

ويأتي ذلك في وقت ارتفعت الإيرادات بنسبة 12 في المئة إلى 1.013 مليار جنيه إسترليني، متجاوزة الزيادة في القيمة الإجمالية للمعاملات بنسبة 7 في المئة، نتيجة للنمو في إيرادات العمولات ورسوم المستهلك، وزيادة المساهمة من الإعلانات بحيث بدأ هذا النوع من تدفق الإيرادات في التوسع.

وبلغ معدل الخسائر قبل الضريبة 147 مليون جنيه إسترليني في النصف الأول من عام 2022 مقارنة بـ 95 مليون جنيه إسترليني في النصف الأول من عام 2021، و203 ملايين جنيه إسترليني في النصف الثاني من 2021.

وقال المؤسس الرئيس التنفيذي في «ديليفرو»، ويل شو، إن الشركة ملتزمة بتحقيق نمو مربح، لافتاً إلى أنها توجه تركيزها للوصول إلى هدف بارز وهو الأرباح قبل الفائدة والضرائب والإهلاك واستهلاك الدين المعدلة ومن ثم إلى خلق التدفق النقدي الحر الإيجابي في مارس.

وتابع أن الشركة حددت طريقنا نحو الربحية والعوامل التي تنوي التأثير من خلالها، مبيناً أنها حققت تقدماً جيداً حتى الآن في تنفيذ خطة الربحية، على الرغم من زيادة التحديات التي يواجهها المستهلك، وتباطؤ النمو خلال هذه الفترة، ومعرباً عن ثقته بأنها ستشهد في النصف الثاني من عام 2022 وما بعده مزيداً من المكاسب من خلال الخطوات التي تم اتخاذها بالفعل، فضلاً عن الإيجابيات التي ستجنيها من المبادرات الجديدة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي