pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

صافي الدخل من العائد نما 27 في المئة

«الأهلي الكويتي - مصر» يربح 887 مليون جنيه في النصف الأول


- علي معرفي: الأداء المتميّز يشكّل مؤشراً واضحاً على قوة ومرونة إستراتيجية البنك
- خالد السلاوي: نواصل تعزيز مكانتنا بين الأسرع نمواً بالقطاع المصرفي المصري

حقّق البنك الأهلي الكويتي–مصر صافي أرباح بقيمة 887 مليون جنيه مصري في النصف الأول من العام الجاري، مقابل 396 مليوناً في الفترة نفسها من العام الماضي.

ويأتي ذلك في وقت شهد صافي الدخل من العائد ارتفاعاً بنسبة 27 في المئة إلى 1.3 مليار جنيه مصري بالمقارنة مع مليار جنيه عن الفترة ذاتها من العام الماضي.

ونجح البنك في تحقيق نمو بنحو 8 في المئة في إجمالي الأصول ليبلغ 61.4 مليار جنيه مصري بالمقارنة مع 56.8 مليار في نهاية ديسمبر 2021، بينما ارتفع إجمالي ودائع العملاء 12 في المئة ليبلغ 53.7 مليار جنيه مصري بالمقارنة مع 47.9 مليار.

وزادت محفظة القروض بنسبة 13 في المئة لتبلغ 30.85 مليار جنيه مصري بالمقارنة مع 27.4 مليار بنهاية 2021، في حين بلغت نسبة القروض المتعثرة 2.28 في المئة بنسبة تغطية تجاوزت 170 في المئة.

وأكد رئيس مجلس إدارة البنك، علي معرفي، أن هذا الأداء المتميز يشكل مؤشراً واضحاً على قوة ومرونة إستراتيجية «الأهلي الكويتي-مصر»، ونهجه الحذر، ما أتاح له تحقيق هذا النجاح بالرغم من الظروف الاقتصادية السائدة.

وقال إن البنك سيواصل تركيزه خلال الفترة المقبلة على أهدافه الإستراتيجية، من أجل الحفاظ على هذا النجاح، والتركيز على تعزيز مركزه المالي لتحقيق النمو المستدام وزيادة الربحية.

وأضاف «ستظل نظرتنا المستقبلية يسودها التفاؤل في شأن تحسن الوضع الاقتصادي، بفضل الجهود المبذولة من قبل الحكومة والبنك المركزي المصري، لتحسين الأوضاع والعمل الدؤوب لرسم خطة للنهوض بالاقتصاد».

تركيز مكثّف

وقال الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب في «الأهلي الكويتي–مصر» خالد السلاوي، إن عام 2022 شهد تركيزاً مكثفاً من إدارة البنك، لمواصلة مسيرته وتحقيق التميز بكل المؤشرات المالية، لضمان تحقيق الاستدامة وتعزيز مكانته وريادته كأحد أسرع البنوك نمواً في القطاع المصرفي المصري.

ولفت إلى تمكن البنك من تحقيق ارتفاع في صافي الأرباح التشغيلية بنسبة 37 في المئة ليبلغ 1.04 مليار جنيه مصري، بالمقارنة مع 756 مليوناً خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأفاد السلاوي بأن أرباح البنك قبل الضريبة بلغت 1.2 مليار جنيه مصري بالمقارنة مع 580 مليوناً في يونيو2021، شاكراً الموظفين على جهودهم الدؤوبة والعملاء على ولائهم ودعمهم المستمر.

وتابع السلاوي «من خلال حرصنا الدائم على تقديم تجربة مصرفية متميزة لعملائنا وتماشياً مع خطتنا لرفع مستوى خدمة العملاء، سنواصل جهودنا في مجال التحول الرقمي لمواكبة متطلبات واحتياجات عملائنا بكفاءة عالية».

ولفت إلى ارتكاز إستراتيجية البنك خلال الفترة المقبلة على زيادة قاعدة العملاء، من خلال تطوير خدماته الرقمية، وطرح منتجات مصرفية متميزة للأفراد والشركات، والاستمرار في تلبية احتياجات قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، من خلال برنامج متكامل يشمل تقديم خدمات وحلول مصرفية مبتكرة تماشياً مع توجهات الدولة لدعم النمو الاقتصادي.

باقات متنوعة

يواصل البنك دوره في دعم مبادرات البنك المركزي والعمل على الوصول إلى قطاعات العملاء غير المتعاملين مع البنوك، من خلال إطلاق باقات متنوعة من الخدمات المصرفية والحملات التوعوية لتحقيق أهداف الشمول المالي، ونشر الوعي حول أهمية المنتجات المصرفية الجديدة، وأبرز المزايا والعروض التي يقدمها.

ويطرح البنك مجموعة من الحسابات الجديدة تحت مسمى «حسابات الشمول المالي»، مثل حساب «فيوتشر» للشباب، وحساب النشاط الاقتصادي «بداية» للشركات والمنشآت متناهية الصغر، وحساب المهن الحرة «بداية» للأفراد، وحساب توفير «سهولة» للأفراد.

ويتم فتح الحسابات مجاناً ببطاقة الرقم القومي للشباب من 16 وحتى 21 عاماً، وأقل المستندات للشركات المتناهية الصغر، وهي تتمتع بالعديد من المزايا الحصرية كإصدار بطاقة الخصم المباشر مجاناً، والتسجيل المجاني في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والهاتف المحمول، بالإضافة إلى احتساب عائد تنافسي يومي وشهري، ما يتيح للبنك جذب شرائح جديدة من العملاء.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي