pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

إلى نطاق بين 110 دولارات و125 دولاراً

«غولدمان ساكس» يخفض توقعاته لخام برنت في النصف الثاني

ذكر بنك الاستثمار الأميركي غولدمان ساكس أن الأسباب التي تدفع أسعار النفط للارتفاع ما زالت قوية، حتى بافتراض حدوث صدمات سلبية، مع بقاء عجز في المعروض أكبر مما كان متوقعاً في الأشهر القليلة الماضية.

وأضاف البنك أن توقعاته لأسعار خام برنت القياسي العالمي للربعين الثالث والرابع هذا العام تقع في نطاق بين 110 دولارات و125 دولاراً للبرميل مقابل 140-130 دولاراً للبرميل في تقديراته السابقة، فيما أبقى على توقعاته للأسعار للعام 2023 عند 125 دولاراً للبرميل.

وتوقع البنك أن ينمو الطلب العالمي على النفط بمقدار 1.2 مليون برميل يومياً في النصف الثاني من 2022 وبمليوني برميل يومياً في 2023. من جانب آخر، ابتعدت أسعار النفط، أمس، قليلاً عن أدنى مستوى لها في أشهر عدة، إذ تغلبت المخاوف من تراجع الطلب بسبب آفاق اقتصادية متشائمة على أثر بيانات اقتصادية إيجابية من الصين والولايات المتحدة.وبدّدت العقود الآجلة لخام برنت مكاسب سابقة، متراجعة 51 سنتاً أو 0.5 في المئة خلال تداولات أمس ليبلغ سعر البرميل 94.41 دولار، كما تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 43 سنتاً أو 0.5 في المئة، مسجلاً 88.58 دولار للبرميل.

وسجلت أسعار أقرب شهر استحقاق لخام برنت أدنى مستوياتها منذ فبراير الأسبوع الماضي، متراجعة 13.7 في المئة، ومسجلة أكبر انخفاض أسبوعي لها منذ أبريل 2020، كما خسر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 9.7 في المئة، إذ ضغطت المخاوف المتعلقة بالركود الذي قد يضر بالطلب على النفط على الأسعار.

وأظهرت بيانات جمركية أن الصين، أكبر مستورد للنفط الخام في العالم، استوردت 8.79 مليون برميل يومياً من الخام في يوليو، ارتفاعاً من أدنى مستوى منذ 4 سنوات في يونيو، ولكنها لا تزال أقل 9.5 في المئة عن مستواها قبل عام.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي