pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

فيينا... أفضل مكان للعيش في العالم

أصدرت وحدة المعلومات الاقتصادية (EIU)، تصنيف مؤشر الرفاهية العالمي لأفضل وأسوأ 10 أماكن للعيش في العالم خلال عام 2022، وسجل المؤشر 172 مدينة في 5 فئات، تضمنت الثقافة والرعاية الصحية والتعليم والبنية التحتية، والترفيه.

وتهيمن المدن في الدول الاسكندنافية على قائمة المدن الأكثر ملاءمة للعيش بفضل الاستقرار والبنية التحتية الجيدة في المنطقة، كما يتم دعم سكان هذه المدن من خلال الرعاية الصحية الجيدة والعديد من الفرص للثقافة والترفيه، وفقاً للمؤشر.

وعاماً بعد عام، تميل المدن في النمسا وسويسرا إلى احتلال مرتبة عالية بين قوائم جودة الحياة بفضل اقتصاد السوق الاجتماعي المتطور.


وعلى الرغم من تمثيل 18 دولة مختلفة في هذه القوائم، فلن تجد أي مدينة أميركية في المراتب العشر الأولى في أي من التصنيفات الخمسة.

واحتلت فيينا، النمسا، المرتبة الأولى كأفضل مكان للعيش في العالم، وهي المرة الثالثة خلال آخر 4 سنوات، إذ احتلت الصدارة في 2018 و2019 لكنها تراجعت إلى المركز 12 في عام 2021.

وجاءت المدن المتصدرة من ناحية الأكثر ملاءمة للعيش كالتالي: كوبنهاغن، وزيوريخ، وكالغاري، وفانكوفر، وجنيف، وفرانكفورت، وتورنتو، وأمستردام، ومن ثم جاءت بالتساوي أوساكا، وملبورن.

وعلى الجانب الآخر، صنفت العاصمة السورية دمشق كأسوأ مكان للعيش عالمياً ومن بعدها طهران ثم دوالا، ومن بعدهما هراري، ثم دكا.

وذكر المؤشر أن مكان دمشق في القائمة نتيجة للاضطرابات الاجتماعية والإرهاب والصراع الذي يؤثر على المدينة السورية.

وجاءت لاغوس - العاصمة الثقافية لنيجيريا - على القائمة أيضاً لأنها، وفقاً لوزارة الخارجية الأميركية، معروفة بالجريمة والإرهاب والاضطرابات المدنية والاختطاف والجرائم البحرية.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي