pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أكد أنه من السابق لأوانه وصف الوضع الراهن بالركود الاقتصادي

الغيص: صعبة... قراءة توقعات طلب وإنتاج النفط في الظروف الحالية

هيثم الغيص
هيثم الغيص

- السعودية والإمارات مستعدتان لضخ كميات كبيرة إذا تفاقمت أزمة الإمدادات بالشتاء

قال الأمين العام لمنظمة أوبك هيثم الغيص، إن هناك صعوبة في قراءة توقعات الطلب والإنتاج نظراً لظروف السوق الحالية نتيجة التباطؤ في النمو الاقتصادي، مشيراً إلى أنه من السابق لأوانه وصف الوضع الراهن بالركود الاقتصادي.

وأضاف الغيص في لقاء مع «CNBC» عربية، أن حجم الاستثمار الحالي في التنقيب والطاقة الإنتاجية يقدر بـ450-500 مليار دولار في حين أن الاستثمارات قبل الجائحة كانت ما بين 600-700 مليار.

وتوقع عودة الطلب على النفط إلى مستويات ما قبل الجائحة بنهاية العام الجاري، مؤكداً أن السوق العالمي للنفط يستوعب الكل مع الزيادة المتوقعة للطلب.

وبيَّن الغيص أنه ليس هناك تغير كبير في عملاء دول «أوبك»، مشدداً على أن المنظمة ليست في منافسة مع روسيا أو العكس في إشارة إلى التعاون الوثيق بين دول «أوبك+».

من ناحية ثانية، قالت مصادر مطلعة إن السعودية والإمارات على استعداد لضخ زيادة كبيرة في إنتاج النفط إذا واجه العالم أزمة إمدادات حادة هذا الشتاء.

وكانت «أوبك+» قد أشارت في بيانها بعد قرار رفع إنتاجها بنحو 100 ألف برميل يومياً في سبتمبر، إلى توافر طاقة إنتاج فائضة «محدودة للغاية»، وأوضح البيان أن ذلك يعني أن هناك ثمة حاجة للحفاظ عليها تحسباً «لتعطيلات شديدة في الإمدادات».

وقالت ثلاثة مصادر، إن السعودية والإمارات يمكنهما ضخ كميات «أكثر بكثير» لكنهما ستفعلان ذلك فقط إذا تفاقمت أزمة الإمدادات.

وذكر أحد المصادر أنه «مع احتمال عدم توافر غاز في أوروبا هذا الشتاء، ومع احتمال فرض سقف لسعر مبيعات النفط الروسي في العام الجديد، فلا يمكن أن نضخ كل برميل نفط في السوق في الوقت الراهن».

ولم تحدد المصادر حجم أي زيادة، لكنها قالت إن السعودية والإمارات وبعض أعضاء «أوبك» الآخرين يمتلكون ما بين 2 و2.7 مليون برميل يومياً من الطاقة الإنتاجية الفائضة.

وقال المصدر «الوقت الوحيد الذي يمكننا فيه إثبات أن لدينا طاقة إنتاج فائضة هو عندما يتعلّق الأمر بأزمة طويلة الأمد»، مضيفا أن هذا سيحدث عندما ترفع دول أوبك الإنتاج.

في هذه الأثناء، تماسكت أسعار النفط إلى حد كبير أمس، إذ وازنت السوق بين قلة الإمدادات ومخاوف الطلب، بعد زيادة في مخزونات الخام والبنزين الأميركية دفعت الأسعار إلى أدنى مستوى في أشهر عدة في الجلسة السابقة.

وزادت العقود الآجلة لخام برنت 36 سنتاً أو 0.37 في المئة إلى 97.14 دولار للبرميل، في حين ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 43 سنتاً أو 0.47 في المئة إلى 91.09 دولار للبرميل.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي