pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

سهم شركة ارتفع 14000 في المئة في أقل من 3 أسابيع

بات للعالم عملاق مالي جديد. إذ ارتفعت أسهم «AMTD Digital»، وهي شركة مقرها هونغ كونغ تم إدراجها في نيويورك قبل أقل من 3 أسابيع، بشكل كبير لدرجة أن القيمة السوقية المجمعة لأسهمها من الفئة A والفئة B تجاوزت 203 مليارات دولار حتى إغلاق أول من أمس الأربعاء.

وهذه القيمة تتجاوز «ويلز فارغو»، و«مورغان ستانلي»، و«غولدمان ساكس»، على الرغم من إيراداتها المتواضعة التي بلغت 25 مليون دولار فقط للسنة المنتهية في أبريل 2021.

وعلى الورق على الأقل، هذا يجعلها خامس أكبر شركة مالية في العالم، بعد «بيركشاير هاثاواي»، و«جي بي مورغان»، وبنك أوف أميركا، والبنك الصناعي والتجاري الصيني.

وفي حين أن هذه الشركات لديها قائمة طويلة من المساهمين، فإن «AMTD Digital» لديها هيكل ملكية معقد يؤدي في النهاية إلى اسم رئيسي واحد: كالفين تشوي، وهو مصرفي سابق في «UBS Group AG»، والذي يحارب حالياً حظراً في هونغ كونغ لفشله في الكشف عن تضارب المصالح.

وعلى الرغم من ذلك، كان تشوي على أرضية بورصة نيويورك في 15 يوليو، يقرع الجرس حيث كانت أسهم «AMTD Digital» على وشك البدء في رحلتها الصعودية، حيث ارتفعت بنسبة 14000 في المئة عن سعر الطرح العام الأولي البالغ 7.8 دولار.

واستمرت التداولات المتقلبة يوم الأربعاء، حيث ارتفع السهم بنسبة 26 في المئة قبل أن يغلق منخفضاً بنسبة 34 في المئة، ما أدى إلى توقف التداول مرات عدة.

ومازال سبب ارتفاع السهم يمثل لغزاً، على الرغم من أن بعض المحللين أشاروا إلى أن انخفاض نسبة الطرح العام كانت السبب، كما أنه ليس من الواضح سبب انضمام بنك الاستثمار «AMTD Idea Group»، وهو سهم آخر تحت مظلة مجموعة «AMTD»، إلى مجموعة الارتفاعات، حيث ارتفع بنسبة 458 في المئة بين 15 يوليو وإغلاق يوم الأربعاء.

وكان السهم رابع أكثر الشركات شراء على منصة تداول «Fidelity» يوم الأربعاء رغم انخفاضه 11 في المئة، ما يشير إلى أنه أصبح مفضلاً للمتداولين الأفراد الذين أشعلوا من قبل أسعار أسهم «جيمستوب»، و«إيه إم سي».

وذكرت «AMTD Digital» في بيان أنها تراقب السوق بحثاً عن أي شذوذ في التداول ولا تعرف أي «ظروف أو أحداث مادية أو أمور أخرى يمكن أن تؤثر على سعر السهم».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي