pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أنهت الصفقة مقابل 763 مليون جنيه إسترليني

«أجيليتي» تنشئ بالاستحواذ على «مينزيز» أكبر شركة لتوفير خدمات الطيران حول العالم


- طارق سلطان: الصفقة ستنشئ أكبر شركة مملوكة ومدارة ضمن الكيانات الخاضعة لسيطرة «أجيليتي»
- حسن الحوري: سنحظى بالحجم والموارد اللازمين للتوسع والنمو مع تعافي الطيران من «كوفيد 19»
- فيليب جوينغ: دعم «أجيليتي» سيمنحنا الموارد اللازمة لتقديم حلول مبتكرة لعملائنا المتزايدين عالمياً
- عمليات الشركة باسم «مينزيز للطيران» بعد دمج «ناس» و«مينزيز»

أنهت شركة أجيليتي الاستحواذ على شركة «جون مينزيز بي إل سي» في المملكة المتحدة بقيمة 763 مليون جنيه إسترليني، إذ ستقوم بضم عملياتها إلى عمليات شركة «ناشيونال لخدمات الطيران» (ناس)، لإنشاء شركة رائدة عالمياً في خدمات الطيران تعمل في 58 دولة.

وستبدأ الشركة الجديدة فور دمج الشركتين، عملياتها باسم شركة «مينزيز للطيران»، وستصبح أكبر مزود خدمات طيران في العالم من حيث عدد البلدان، وثاني أكبر شركة من حيث عدد المطارات التي تقدم فيها خدماتها.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الشركة المندمجة الرئيس التنفيذي لشركة «ناس» سابقاً، حسن الحوري «ستشكل (مينزيز) و(نـــاس) شركة رائدة عالمياً في خدمات الطيران، وسنحظى بالحجم والموارد اللازمين لتحقيق التوسع والنمو بالتزامن مع تعافي القطاع من جائحة (كوفيد-19)»، لافتاً إلى أن الطيران التجاري هو محرك رئيسي لنمو الاقتصاد العالمي، ومبيناً أن العملاء بحاجة فعلية إلى شركاء يمكنهم الاعتماد عليهم تزامناً مع زيادة أحجام الرحلات من جديد.

وذكر أن قائمة عملاء الشركة ستشمل الخطوط الجوية الكندية، والخطوط الجوية الصينية، والخطوط الجوية الفرنسية، والخطوط الملكية الهولندية، والخطوط الجوية الأميركية، والخطوط الجوية البريطانية، وطيران «كاثي باسيفيك»، و«إيزي جيت»، و«طيران الإمارات»، والخطوط الجوية الإثيوبية، و«فلاي دبي»، وخطوط فرونتير الجوية، و«آي إيه جي»، و«طيران الجزيرة»، ومجموعة كانتاس، والخطوط الجوية القطرية، و«ساوث ويست»، والخطوط الجوية التركية، و«يونايتد إيرلاينز»، و«ويست جيت»، و«ويز إير».

من جهته، قال الرئيس التنفيذي في «مينزيز للطيران»، الذي سيكون الرئيس التنفيذي للشركة المندمجة، فيليب جوينغ «نتيجة للجمع بين (مينزيز) و(نـاس)، سيحصل العملاء على خدمات عالمية المستوى، مع عروض منتجات أكثر تنوعاً، وأفضل ممارسات السلامة في المطارات عبر القارات الست».

وأضاف أن دعم «أجيليتي» سيمنح الشركة الموارد اللازمة لتقديم حلول مبتكرة لعملائها المتزايدين، والذين يفكرون في تعزيز نموهم المستقبلي، وتطوير قدراتها وتكنولوجياتها ومستوى الاستدامة لديها، والتي تشكل عناصر جوهرية لتحقيق النجاحات في المستقبل، مؤكداً أن هذا يعني أن الشركة في وضع جيد لدعم عملائها في مواجهة تحديات سلاسل الإمداد ونقص العمالة.

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس إدارة «أجيليتي»، طارق سلطان «هذه الصفقة تعتبر فصلاً جديداً بالنسبة لنا، فمن خلال الاستحواذ على (مينزيز) وضمها إلى (ناس)، ستسنح الفرصة أمامنا لتعزيز القيمة لكل منهما».

ولفت إلى تمتع «أجيليتي» بسجل حافل من النمو المستدام والمسؤول على مدى العقدين الماضيين، مدفوعاً بنمو من عملياتها القائمة، والنمو من خلال عمليات الدمج والاستحواذ التي قامت بها، مشيراً إلى أن هذه الصفقة تشكل جزءاً من إستراتيجية الشركة لتسريع مثل هذا النمو.

وأضاف سلطان أنه بالنسبة إلى «أجيليتي»، ستنشئ هذه الصفقة أكبر شركة مملوكة ومدارة ضمن الكيانات الخاضعة للسيطرة والتابعة لمجموعة شركاتها، من حيث الإيرادات وعدد الموظفين والحضور العالمي، مؤكداً تطلعه إلى رؤية «مينزيز» الجديدة تحقق النجاحات بدعمها ومساندتها.

كان مجلسا إدارة «أجيليتي» و«مينزيز» قد توصلا إلى اتفاقية في 30 مارس الماضي في شأن العرض النقدي لـ«أجيليتي» للاستحواذ على 100 في المئة من أسهم «مينزيز»، والتي يتم تداولها في بورصة لندن، مقابل 608 بنسات للسهم الواحد. وتُقدر الصفقة قيمة «مينزيز» بنحو 571 مليون جنيه إسترليني على أساس ربحية السهم المخففة بالكامل، ونحو 763 مليون جنيه إسترليني على أساس قيمة الشركة.

عمليات بـ 254 مطاراً في 58 دولة

ستوافر «مينزيز للطيران» خدمات الشحن الجوي وخدمات الوقود والخدمات الأرضية في المطارات عبر القارات الست، في وقت تجاوزت إيرادات «مينزيز» و«نـاس» المجمّعة 1.5 مليار دولار عام 2021.

وسيعمل لدى الشركة ما يقارب 35 ألف موظف، وستمتد عملياتها في 254 مطاراً في 58 دولة، وستقوم سنوياً بمناولة 600 ألف رحلة طيران ومليوني طن من الشحن الجوي وتزويد الطائرات بــ2.5 مليون طن من الوقود.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي