pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

آخر الأسبوع

برواز الصور

بين فترة وأخرى، تتناول وسائل التواصل الاجتماعي أسماء مسؤولين مرشحين لإنهاء خدماتهم على اعتبار أنّهم سببٌ رئيسي في تعثر التنمية في الكويت. للأسف يصاحب هذه القوائم تعليقات تتعلّق بأمانة هؤلاء الأشخاص في عملهم، فلا تخلو التعليقات من مفردات (حرامي، تابع لفلان، نزل بباراشوت...) ويؤخذ الصالح بالعاطل في الوقت نفسه للأسف في هذه القوائم.

يا سادة، صورة المشهد السياسي في الكويت تم فتح بروازها وجارٍ تغيير صور الأشخاص التي كانت مسيطرة على المشهد السياسي بأكمله، هناك حسابات أخرى مختلفة لأسباب تبديل الوجوه، قد يكون منها ما ذُكر سابقاً، لكن الأغلب التقاعد وطول الخدمة.

فهناك من خدم إلى أن وصل إلى مرحلة ليس بإمكانه العطاء، ولذلك يجب أن يفسح المجال لغيره، وهناك من وصل إلى سن التقاعد. علينا أن نعرف أن من كان في الصورة في تلك الفترة الماضية، أغلبهم سيتم تنفيذ التغيير عليهم. هناك رؤية جديدة لإدارة الدولة، وهذه الرؤية بحاجة إلى دماء وقادة جدد يمكنهم حمل أمانة إدارة البلد.

وصورة المشهد السياسي الكويتي ستتغيّر فيها الوجوه. كل ما نتمنى أن يكون النهج والفكر جديداً أيضاً. فقد جربنا تغير الوجه مع ثبات النهج والفكر، والنتيجة استمرار التراجع في كل القيم التي تميز الدول المتقدمة من الفاسدة المتخلفة.

الرجعان لن يرجع

• لماذا تعثّرت عودة حملة الرجعان المتهم الرئيسي في الاستيلاء على أموال التأمينات الاجتماعية؟

• منذ متى والحكومة تطالب بعودته وترفع قضايا في بلدان مختلفة وتوقّع اتفاقيات وترسل وفوداً بمهمات رسمية ولا يحدث شيء؟ كم صرف من مبالغ منذ إخراجه من الكويت للعُمرة إلى يومنا هذا؟ ومن سيتحمّل تكاليف كل هذا؟

• لماذا لا يظهر لنا الناطق الرسمي للحكومة أو متحدث من التأمينات الاجتماعية أو أي شخص مسؤول يشرح لنا لماذا يحدث كل هذا؟ كيف تمكّن فهد الرجعان من هزيمة دولة بأجهزتها القانونية والديبلوماسية والمحاسبية؟

• من يعيق عودة فهد الرجعان؟ ولماذا؟

أسئلة تداولها «قروب واتساب» شخصياً مشارك فيه، وكان الرد باختصار من أحد الأعضاء (بو سعد): لن يجلب ما دام شركاؤه على قيد الحياة! يا جماعة إذا وصل الكويت وشركاؤه أحياء أنا مستعد أمشي من دون ملابس بطول خط الفحيحيل السريع رايح جاي لمدة يومين.

جميع مَن في القروب: الحمدلله ما وصل الكويت.

سلامات

أجر وعافية أستاذي ومُعلّمي الإعلامي محمد السنعوسي، أسأل الله العلي القدير أن يمنّ عليك بالشفاء والصحة والعافية.

وعلى الخير نلتقي،،،

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي