pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الشرطة الهندية تعتقل 2 من مدبري إعدام خياط هندوسي

 الشرطة تقف بجوار متجر الخياط الهندوسي
الشرطة تقف بجوار متجر الخياط الهندوسي
قامت الشرطة الهندية باعتقالات جديدة في قضية إعدام خياط هندوسي في راجاستان، وهي جريمة قتل فاقمت التوتر بين الأغلبية الهندوسية والأقلية المسلمة، وأدت إلى قمع احتجاجات وقطع الإنترنت لمنع تصاعد التوتر.

وقال ثلاثة من كبار مسؤولي الشرطة، اليوم السبت، إن رجلين مسلمين مقيمين في راجاستان بشمال غرب الهند احتُجزا بتهمة التخطيط لقتل الخياط الأسبوع الماضي في متجره في أودايبور، وهي مقصد سياحي شهير.

وقال برافولا كومار، المسؤول الكبير في شرطة أودايبور "ألقينا القبض الآن على العقلين المدبرين، وقبل ذلك اعتقلنا رجلين ارتكبا الجريمة البشعة".


وقال كومار إن خدمات الإنترنت تتم إعادتها بشكل تدريجي وإن قوات الأمن لا تزال في حالة تأهب بعد جريمة القتل التي نفذها مسلمان ألقي القبض عليهما قاما بتصوير العملية ونشرها على الإنترنت.

وقال الجانيان إن الجريمة جاءت ردا على دعم الخياط لتصريحات سياسي مسيئة للنبي محمد.

وقيل إن الضحية كانهايا لال تيلي نشر منشورا على وسائل التواصل الاجتماعي يدعم المتحدث السابق باسم الحزب الحاكم الذي أدلى بتصريحات معادية للإسلام في مايو. وصرح قضاة من المحكمة العليا في الهند أمس الجمعة بأن المتحدث السابق نوبور شارما يجب أن يعتذر للأمة بأكملها بعد أن عمقت تصريحاته الانقسامات الدينية في الهند وأغضبت الدول الإسلامية وأثارت خلافات ديبلوماسية.

وقُتل متظاهران على الأقل برصاص الشرطة خلال احتجاجات على تصريحات شارما في الهند.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي