pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أشاد بما تقوم به الجمعيات الخيرية الكويتية من مشاريع إنسانية

السفير الجيبوتي: لن ننسى دعم الكويت لشعبنا لنيل حريته وتمويلها مشاريع حيوية


- أبرز المشاريع الكويتية منذ 1980:
- توسعة ميناء جيبوتي
- تشييد طريق تاجورة / أبخ
- طريق صباح الأحمد بين جيبوتي وأثيوبيا

أكد سفير جيبوتي لدى الكويت عبدالقادر حسين عمر، ان العلاقات بين بلاده والكويت على المستويين الرسمي والشعبي قديمة وتاريخية، من خلال التجارة البحرية بين ضفتي الساحل الشرقي الافريقي والخليج العربي، عبر السفن الشراعية التي كانت تنقل البضائع بين الجانبين.

وأشاد السفير عمر في تصريح صحافي، بمناسبة عيد الاستقلال الـ45 لجيبوتي خلال حفل في قاعة البوليفارد، بالتشاور والتنسيق بين البلدين في المحافل الاقليمية والدولية في القضايا ذات الاهتمام المشترك، بهدف التوصل الى موقف موحد يخدم المصالح المشتركة، وتعزير الجهود مما يعود بالنفع على العلاقات بين البلدين.

وأضاف «لا ننسى تأييد الكويت نضال شعبنا لنيل حريته من براثن الاستعمار، ومواصلتها دعمنا ومساهمتها في تمويل مشاريع حيوية ومهمة منذ 1980، مثل توسعة ميناء جيبوتي، وتشييد طريق تاجورة - أبخ، وايضا طريق أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الاحمد - طيب الله ثراه - والذي يربط بين جيبوتي واثيوبيا، من خلال الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية».

كما أشاد السفير عمر بما تقوم به الجمعيات الخيرية الكويتية من تنفيذ مشاريع إنسانية في جيبوتي، وهذا محل تقدير وامتنان من الحكومة والشعب لبلد الانسانية التي تقدم يد العون للجميع دون تفرقة.

وقال انطلاقاً من الاتفاقيات المبرمة في مجال التبادل التجاري والاقتصادي بين البلدين نسعى الى توسيع هذه العلاقات لتشمل الاستثمار الخاص الكويتي للاستفادة من فرص الاستثمار في جمهورية جيبوتي، حيث تعطي الحكومة الجيبوتية امتيازات وتسهيلات استثنائية.

كذلك من اولوياتنا تنظيم اجتماعات اللجنة المشتركة العليا بين البلدين، وزيادة تبادل الزيارات الرسمية، وتنظيم منتديات عدة في مجال الاستثمار بين غرفة التجارة والصناعة الكويتية والوكالة الوطنية للتنمية الجيبوتية وتنظيم زيارة لسلطة الموانئ والمناطق الحرة في جيبوتي.

وتقدم بالشكر الى وزير الخارجية الشيخ الدكتور احمد الناصر، واركان الوزارة، على التعاون المثمر والتسهيلات المقدمة للبعثة الديبلوماسية الجيبوتية، لأداء مهمتها. وناشد ابناء جاليته مواصلة دورهم المعهود في تمثيل بلادهم واحترام قوانين الدولة المضيفة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي