pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

مثّل سمو الأمير في حفل تكريم الفائزين بجائزة الشيخ سالم العلي للمعلوماتية ومرور 20 عاماً على تأسيسها

ولي العهد: تطوير قدرات المواهب المتميزة من الشباب ومؤسسات القطاعين


- تكريم صباح الأحمد... جزء بسيط من الوفاء لشخصية استثنائية
- اعتزاز خاص بشخص الشيخ سالم العلي.... شخصية قيادية عاصرناها عن قرب ونهلنا من مبادئها وقيمها
- نؤكد دعمنا للتقنية الرقمية والمعلوماتية وكل ما يتعلق بها من تحسينات
- ستظل الكويت تتطلع دائماً إلى مزيد من النهضة والتقدم في مجال تقنيات الرقمنة وتكنولوجيا المعلومات

كونا- رأى سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، أن تكريم الأمير الراحل المغفور له الشيخ صباح الأحمد، ما هو إلا جزء بسيط من رد الوفاء لشخصية استثنائية، معرباً عن اعتزاز سموه الخاص بشخص سمو الشيخ سالم العلي الشخصية القيادية التي «عاصرناها عن قرب ونهلنا من مبادئها وقيمها».

وتحت رعاية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، وبحضور ممثل صاحب السمو الأمير، سمو ولي العهد، أقيم صباح أمس (حفل تكريم الفائزين بجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية والاحتفالية الخاصة بمرور 20 عاماً على التأسيس) في قصر بيان.

واعتبر ممثل سمو الأمير في كلمة ألقاها في الحفل، أن تطوير قدرات المواهب المتميزة من الشباب والمؤسسات المتميزة في القطاعين الخاص والعام، يعود بالنفع على البشرية أجمع، مؤكداً سموه دعم القيادة السياسية للتقنية الرقمية والمعلوماتية، وكل ما يتعلق بها من تحسينات، تعزز أداء المؤسسات المدنية والعسكرية وتحسن الخدمات الحكومية.

ونقل سموه توجيهات صاحب السمو الأمير بعدم ادخار أي جهد في دعم جهود القيمين على الجائزة، وكذلك دعم جهود المؤسسات كافة، حكومية كانت أم خاصة، في سبيل أن تبقى الكويت تتطلع دائما إلى مزيد من النهضة والتقدم في مجال تقنيات الرقمنة وأنظمة وتكنولوجيا المعلومات.

وفي ما يلي نص كلمة ممثل سمو الأمير سمو ولي العهد:

«بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة، والسلام على رسولنا الأمين

الحضور الكريم،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

يسرني بداية أن أرحب بكم، وأنقل لكم تحيات حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، وتهاني سموه الأبوية المقرونة باعتزازه بجهودكم المشهودة، فعشرون عاما على التأسيس مضت، والتميز حليف أساسي في مسيرتكم، فالأمر يستحق منا الاعتزاز والفخر بكم، وبتلك الهمة الحثيثة والمثابرة الهائلة والمبادرات النوعية والتطوع الحميد، والمشاركة المجتمعية، بهدف تمكين المنظومة المعلوماتية المحلية والعالمية، وتطوير قدرات مختصيها، وعلى رأسهم المواهب المتميزة من الشباب، ومن المؤسسات المتميزة من القطاع الخاص والعام، وذلك بما يعود بالنفع على البشرية أجمع، وفي كافة المجالات والأصعدة.

وما يزيدنا اعتزازاً ونحن نلتقي بكم اليوم، وجرياً على العادة الطيبة، أن هذه الجهود المخلصة والجوائز الممنوحة والمرصودة، تأتي تحت اسم ورعاية شخصيات وطنية كريمة، سطر لهم التاريخ استثنائية الفكر والعمل والاستباقية والريادة، نكن لهم وجميع أبناء الكويت والعالم أجمع كل تقدير واحترام، وتأتي شخصية استثنائية نحتفي بها اليوم، ألا وهو سمو الأمير الراحل المغفور له الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ولعل تكريمه اليوم يرد جزءاً بسيطاً من الوفاء لشخصه، ولرعايته المستمرة لهذه الجائزة النوعية، وعلى مدار ما يزيد على العقد من الزمن (غفر الله له وطيب ثراه وجعل الجنة دار الخلد مثواه).

كما نعتز اعتزازاً خاصاً بشخص سمو الشيخ سالم العلي السالم الصباح حفظه الله، تلك الشخصية القيادية التي عاصرناها عن قرب ونهلنا من مبادئها وقيمها، فهو شخصية استثنائية بكل معنى الكلمة، ونعتز كذلك بالقائمين على هذه الجائزة، ونثمن لهم جهودهم التطوعية المستمرة والفائزين بالجوائز فلهم منا كل اعتزاز وتقدير.

الحضور الكريم

إن قيادة دولة الكويت تعي أهمية الابتكارات العلمية والتقنية، وآفاق الرقمنة الرحبة وغير المحدودة، وأثر المشاريع البنيوية في هذا المجال الحيوي، ودور التقنيات في جعل العالم أكثر ازدهاراً وأماناً، لاسيما مع زيادة أهمية الأمن السيبراني وسلاسة تدفق المعلومات الرقمية السحابية وغيرها، وإذ نؤكد لكم دعمنا للتقنية الرقمية والمعلوماتية وكل ما يتعلق بها من تحسينات تعزز أداء المؤسسات المدنية والعسكرية وتحسن من الخدمات الحكومية للمواطنين والمقيمين ونعلن لكم من مكاننا هذا وبتوجيه من لدن حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه بأننا لن ندخر وسعاً وجهداً في سبيل هذا الدعم في كل مناسبة ومن كل موقع وبجهودكم الحثيثة وبجهود المؤسسات التي تعمل معكم حكومية كانت أم خاصة ستظل دولة الكويت تتطلع دائما إلى مزيد من النهضة والتقدم في مجال تقنيات الرقمنة وأنظمة وتكنولوجيا المعلومات.

وختاماً فإننا ندعو الله في علاه أن يوفقنا جميعاً إلى ما يحبه ويرضاه، وأن يعيننا على خدمة بلدنا العزيز وأبنائه الأوفياء، وخدمة البشرية بالعلم النافع الذي ينتفع به لما فيه خير البلاد والعباد في العالم أجمع، وتحت القيادة الرشيدة لسمو الأمير حفظه الله ورعاه الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته».

لقطات من الحفل
• وصل ممثل سمو الأمير إلى مكان الحفل، حيث استُقبل بكل حفاوة وترحيب من قِبل رئيسة مجلس أمناء الجائزة الشيخة عايدة سالم العلي، وأعضاء اللجنة المنظمة العليا.

• تفضّل ممثل سمو الأمير بتكريم الفائزين بجائزة المعلوماتية من الجهات والأفراد.

• تم تقديم هدية تذكارية لسمو ولي العهد بهذه المناسبة.

• قام ممثل سمو الأمير بجولة في المعرض الخاص بالجائزة.

• غادر سمو ولي العهد مكان الحفل بمثل ما استُقبل به من حفاوة وتقدير.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي