pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

شارك في اعتصام اتحاد الطلبة الرافض لقرار «التعليم العالي»

المطر: خاطئ... قرار وقف اعتماد أغلب الجامعات المصرية

المطر يتحدث خلال الاعتصام
المطر يتحدث خلال الاعتصام

أكد رئيس اللجنة التعليمية البرلمانية النائب الدكتور حمد المطر أن «جامعات مصر عريقة، وإيقاف الابتعاث إليها أمر مرفوض، ومازلنا نواباً ونمتلك القوة لمساندة الطلبة، والوزير مخطئ وأبناؤنا إذا ما شغلوا أنفسهم بالدراسة بماذا يشغلونها؟».

وشارك المطر في الوقفة الاحتجاجية التي نظمها الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع جمهورية مصر العربية، أمس أمام مبنى وزارة التعليم العالي، بعد قرار سحب الاعتراف من الكثير من التخصصات في أغلب الجامعات المصرية التي تحظى بتقييم مرتفع في التصنيفات العالمية، وقال إن «اللجنة التعليمية ستنقل مطالب الاتحاد في الخطاب الموجه إلى وزير التربية وزير التعليم العالي والبحث العلمي وإلى وكيل وزارة التعليم العالي، كما ستجتمع الأحد المقبل مع جهاز الاعتماد الأكاديمي لمعرفة الأساس الأكاديمي لوقف التخصصات في جامعات حكومية، مثل عين شمس أو الأزهر والإسكندرية، وبحث القرار الوزاري حول وقف دراسة تخصص طب الأسنان في الدول العربية».

وأضاف أن «إيقاف التخصصات في الجامعات المصرية يشوبه مثالب قانونية، فهناك تعميم واضح وصادر من ديوان الخدمة المدنية بسبب قبول استقالة الحكومة يمنع إصدار أي قرار، فلماذا صدر هذا القرار الآن؟» لافتاً إلى أن الكويت تقوم بتخريج 48 ألف طالب وطالبة سنوياً، فأين يذهب أبناؤنا؟!«، موضحاً أنه يدعم التعليم النوعي، فهناك جامعات مصرية تحظى بتصنيف أقوى من جامعة الكويت. وأوضح أنه لا يجوز إيقاف تخصصات من جامعات معترف بها وقديمة، مثل الأزهر والإسكندرية وعين شمس، وفي نفس الوقت أعلن تأييده على إيقاف الجامعات الخاصة التي تحظى بتصنيف منخفض.

من جانبه، قال نائب رئيس الاتحاد لشؤون الدراسات العليا يوسف السالم، إن القرار قتل طموح آلاف الطلبة من خريجي الثانوية العامة الراغبين في استكمال مشوارهم الدراسي حسب رغبتهم، مشيراً إلى أن«عدد الخريجين يفوق قدرة جامعة الكويت الاستيعابية، ورفع نسب الحد الأدنى للقبول في خطة الابتعاث لوزارة التعليم العالي، لم يترك خياراً إلا الاحتجاج والمطالبة بحقوق الطلبة. وفي حال وقف قبول الطلبة في تخصصات بالجامعات المصرية، فمن الضروري زيادة عدد الجامعات لاستيعاب الطلبة»، موضحاً أن أغلب الطلبة يفضلون الدراسة في الجامعات المصرية نظراً لمقدرتهم على توفير تكاليف المعيشة بخلاف الدول الأخرى.

وأضاف السالم أن«ديوان الخدمة المدنية أعلن عن التخصصات التي يحتاجها سوق العمل التي تضمنت تخصص طب الأسنان، فلماذا يتم إيقاف دراسة تخصص طب الأسنان في الدول العربية، وإلغاء دراسة تخصص طب الأسنان في جامعة الإسكندرية التي من الجامعات المتميزة لدراسة الطب؟».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي