pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

خلال الحرب العالمية الثانية

العثور على حطام مدمرة أميركية غرقت بنيران يابانية

تمكن مستكشفون من العثور على حطام سفينة موجودة في أكبر عمق تحت المياه، وهي مدمرة تابعة للبحرية الأميركية، أغرقت خلال الحرب العالمية الثانية.

وعثر على المدمرة «يو إس إس صاموئيل روبرتس (دي إي-413)»، يوم الأربعاء، في بحر الفلبين.

وأصيبت المدمرة في أكتوبر 1944 بمعركة قبالة جزيرة سامار ببحر الفلبين، بنيران يابانية، واستقرت على عمق 22600 قدم تحت سطح الماء.

ويعود الفضل في اكتشاف حطام المدمرة الملياردير والمغامر الأميركي فيكتور فيسكوفو، الذي استطاع بفضل غواصة يمتلكها للغوص العميق، من الوصول للسفينة التي كانت سليمة إلى حد كبير، وفقا لما ذكرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وبحسب الصحيفة البريطانية فإن 224 رجلا كانوا على متن المدمرة، قتل 89 منهم عندما غرقت، بينما نجا الباقون بفضل قوارب النجاة.

وتعليقا على اكتشاف الحطام، قال فيسكوفو: «استغرق الأمر 6 غطسات للعثور عليها، وإنه لشرف غير عادي تحديد موقع السفينة المفقودة ومن خلال القيام بذلك تتاح لنا الفرصة لإعادة سرد قصتها المذهلة عن البطولة والواجب».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي