pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

اختتمت وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ورشة عمل

السنعوسي: «البورصة» تعرّف الشركات المدرجة بفوائد «ESG»

نظّمت بورصة الكويت ورشة عمل حول المعايير والممارسات والأدوات المتاحة لضمان التطبيق، والإبلاغ الأمثل للحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية (ESG)، وأهمية دمجها مع أهداف التنمية المستدامة في عمليات الشركات، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP).

وجاءت الفعالية التي أقيمت بحضور 40 مسؤولاً متخصصاً من مختلف الشركات المدرجة في السوق المحلي، في إطار التزام الشركة بدعم وتعزيز الأعمال المسؤولة والمستدامة والمؤثّرة.

وناقش الخبراء من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي خلال الورشة والتي استمرت لمدة يومين، العديد من المواضيع والمحاور المتعلقة بالحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية والاستدامة، وقياس وإدارة التأثير (IMM)، وأهداف التنمية المستدامة.

وشارك كبير الاقتصاديين في المركز الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي فيتو إنتيني، ورئيس مبادرة تأثير أهداف التنمية المستدامة (SDG Impact) فابيان ميشو، ومستشار التنمية الأول المستقل والمحاضر في جامعة دوك جين مولوت، ومحلل التأثير في برنامج «Business Call to Action» التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بيدرو كورتيز، في مناقشة دراسات الجدوى لنماذج أعمال أكثر استدامة، والأساليب التي يُمكن للشركات في الكويت اتباعها لدمج الاستدامة في عملياتها مع ضمان التنافسية والاستدامة.

وقال رئيس أول إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في «البورصة»، ناصر السنعوسي، إن الشركة تواصل تعزيز سمعتها كمُصدِر نموذجي وكمسؤولة اجتماعياً وبيئياً، عبر تنفيذ ممارسات عمل مسؤولة ومستدامة.

وأضاف أن الشركة تستمر بدعم الشركات المدرجة بالسوق الكويتي بما يتعلق بالحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية، وهو ما تجسد من خلال شراكتها الإستراتيجية مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، واستضافة ورشة العمل الناجحة التي تدعم جهودها وتوسع آفاقها في هذا المجال.

وتابع السنعوسي أنه في إطار جهودها الرامية لتحفيز المشاركين في السوق على تبني واستخدام معايير استدامة الأعمال، تسعى «البورصة» إلى رفع مستوى الوعي حول أهم مبادئ وممارسات الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية، وتعريف الشركات بفوائد اعتماد هذه المبادئ، ودورها في رفع كفاءة أعمالها وتحقيق أهدافها طويلة المدى.

من جانبها، أكدت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الكويت، هيديكو هيدزيالك، أهمية مبادرات القطاع الخاص وأسواق المال لدمج مبادئ الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية في نماذج أعماله وقراراته الاستثمارية، والتي تساهم في تعزيز الأرباح، لافتة إلى تأثيرها الإيجابي على رفاهية الأفراد والمجتمع والبيئة.

وأضافت أن دراسة استقصائية شملت 75 فرداً من أكبر مديري الأصول في العالم، أظهرت أن 48 في المئة من المستثمرين يطورون نهجاً خاصاً بأهداف التنمية المستدامة، في وقت يلعب القطاع الخاص دوراً محورياً في هذا الجانب، مبيّنة أنه من المحتمل أن تزداد مشاركاته لتحقيق رؤية «كويت جديدة 2035» وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

تعزيز الاستدامة

ويأتي تنظيم الورشة ضمن مبادرات «البورصة» المستمرة لتعزيز استدامة الشركات بسوق المال الكويتي، وتحفيزها على اتباع أعلى معايير الإفصاح في تقارير الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية بين الشركات المدرجة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي