pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الحساسية الموسمية في فرنسا أكثر حدة هذه السنة

 الحساسية الموسمية... معاناة
الحساسية الموسمية... معاناة

باريس- أ ف ب - وجد متخصصون فرنسيون في الحساسية أن مرضاهم عانوا هذه السنة عطساً متسلسلاً وحكة ونوبات ربو أكثر من الأعوام السابقة، بسبب أحوال الطقس التي ساهمت في تشتت تركيزات عالية من حبيبات اللقاح (أو غبار الطلع)، وهو اتجاه من المتوقع أن يزداد مع الاحترار المناخي.

وقالت إيلودي جيرمان (43 عاماً)، وهي من سكان منطقة باريس ولديها حساسية موسمية منذ المراهقة «عانيت في الأسابيع الأخيرة نوبات أقوى بكثير مما كنت أعانيه في الفترة نفسها من الأعوام المنصرمة».

وكان ذلك سبباً في تردد سيدة الأعمال في تمضية عطلة نهاية الأسبوع في المنزل الريفي الذي اشترته أخيراً في منطقة نورماندي.

وشرحت أنها شعرت بمجرد وجودها في مساحة خضراء «كأن موجة من حبيبات اللقاح تجتاحها».

وأكد متخصصون في الحساسية تلقيهم عدداً كبيراً من المكالمات من مرضى، ومثلهم جمعيات معنية، ولو أن من غير الممكن تحديد رقم إحصائي دقيق عن تزايد هذه الظاهرة.

كذلك، تصعب المقارنة بالعامين الأخيرين، بحسب المديرة العامة للجمعية الفرنسية للوقاية من الحساسية باسكال كوريتييه.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي