pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

مصر و«شيفرون» توقعان مذكرة تفاهم للتعاون في غاز شرق المتوسط

توقيع مذكرة التفاهم
توقيع مذكرة التفاهم

وقعت مصر وشركة (شيفرون) الأميركية اليوم الاثنين مذكرة تفاهم للتعاون في أنشطة نقل واستيراد وإسالة وتصدير غاز شرق المتوسط عبر مصر.

وذكرت وزارة البترول والثروة المعدنية في بيان أن رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (ايجاس) الدكتور مجدي جلال والعضو المنتدب لقطاع أنشطة شرق المتوسط بشركة (شيفرون) جيف ايوينغ وقعا مذكرة التفاهم بحضور وزير البترول المهندس طارق الملا.

وأوضح البيان ان الطرفين اتفقا على تشكيل لجنة مفاوضات يتمكن من خلالها جميع الأطراف من الاتفاق على المشروعات المستقبلية لتوجيه غاز شرق المتوسط من خلال إنشاء طار عام لاستمرار المناقشات بين الأطراف.

وأشار كذلك الى اتفاق الشركتين على تقييم الفرص المحتملة لنقل الغاز المتاح في شرق المتوسط لمصر «لتعظيم قيمته عن طريق إسالته ليتم إعادة تصديره وبيعه بحيث يكون ذا جدوى اقتصادية لكلا الطرفين بما في ذلك اجراء أي دراسة ضرورية لانتاج غاز طبيعي مسال منخفض الكربون».

ونقل البيان عن وزير البترول والثروة المعدنية المصري المهندس طارق الملا القول ان ما تشهده منطقة شرق المتوسط من تنسيق وتعاون على استغلال الثروات الطبيعية بها تحت مظلة (منتدى غاز شرق المتوسط) يوفر المزيد من الفرص الاستثمارية للتعاون مع (شيفرون).

واوضح الملا انه تم خلال مباحثات موسعة مع رئيس شركة (شيفرون) مايك ويرث الاتفاق على دعم جهود تنمية الثروات البترولية وأنشطة تسويق وزيادة صادرات الزيوت ودعم جهود مصر في استضافة قمة المناخ (كوب - 27) المقررة في نوفمبر المقبل والعمل معا على خفض الانبعاثات ونزع الكربون.

وأضاف الملا أن مصر تمتلك بنية تحتية قوية يمكن ربطها بحقول الغاز المنتجة في المنطقة بالاضافة الى العلاقات الجيدة مع الشركاء بمنطقة شرق المتوسط مبينا رغبة (شيفرون) للتوسع في عمليات البحث والاستكشاف بمصر خلال الفترة المقبلة.

ومن جانبه أكد رئيس (شيفرون) التزام الشركة بالتوسع في أنشطتها من خلال الخبرات الفنية والبشرية التي تمتلكها مشيرا الى تقدم أعمال الشركة بمنطقتي امتيازها بالبحرين المتوسط والاحمر.

ولفت الى امكانية مشاركة (شيفرون) في الفرص الاستثمارية المتاحة بمجال البتروكيماويات وتوفير التكنولوجيات المتقدمة مؤكدا استعداد الشركة للقيام بدور فعال في مؤتمر قمة المناخ المقبل والتعاون معا في مشروعات تحسين الظروف البيئية لصناعة الطاقة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي